الجمعة , 25 مايو 2018

باكستاني يقتلع عيني نجله بـ ملعقة و السبب غير متوقع

تعرض شاب باكستاني لهجوم وحشي تضمن اقتلاع “فقأ” عينيه بملعقة من قِبل والده وإخوته لسبب صادم.
وفي تفاصيل الحادثة، صارح الشاب عبد الباقي 22 عامًا من قرية “نصير أباد” بمقاطعة “بلوشستان” الباكستانية، أسرته برغبته في الزواج بفتاة يحبها، ولكن عندما طلب من عائلته التقدم للزواج منها، لم تأت الرياح بما تشتهي السفن.
وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن والد الشاب احتجزه بمساعدة أشقائه الأربعة، في غرفة وفقأوا عينيه، بعد حبس أمه في غرفة أخرى حتى لا تستطيع التدخل وإنقاذ ابنها.
وقال عبد الباقي، الذي يتلقى الرعاية حاليًا في مركز “جنة” للدراسات الطبية في كراتشي “طلبت من والدي وأشقائي أن أتزوج من فتاة كنتِ على علاقة بها”.
وأضاف “وافق والدي في البداية، ولكن بعد 3 ساعات حبسني والدي وأشقائي الأربعة في غرفة وقيدوني في السرير وبدأوا في فقأ عيني، وظللت أصرخ واسألهم عما يفعلون؟ لكنهم لم يستمعوا لي”.
وروى الشاب تعرضه للحادث قائلًا: “استخدم أبي ظهر ملعقة لإخراج عيني الأولى، ورأيت عيني تتدلى من حجرتها، ثم استخدم سكينًا لقطع الأوردة، وعندما أزالوا أول عين، طلبت منهم أن يتركوا لي واحدة، ولكنهم لم يستمعوا لي واقتلعوا الأخرى أيضًا، وبعد أن انتهوا، ناشدتهم أن يقتلوني الآن، لكنهم ردوا بأنهم يريدون أن أكون عبرة للأولاد الآخرين في القرية”.
ونُقل عبد الباقي إلى مستشفى حكومي في منطقة “كويتا” من قِبل أشقائه الآخرين الذين أبلغهم الجيران بالحادث، ومن هناك تمت إحالته على الفور إلى مركز “جنة” للدراسات الطبية في كراتشي، حيث أكد الأطباء أنه لن يستعيد بصره مرة أخرى.
وتجري السلطات تحقيقاتها الآن بعد اعتقال الأب واثنين من الأشقاء، وصدور مذكرات اعتقال للشقيقين الآخرين الهاربين.

نقلا عن مصراوي

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

إلغاء قمة أمريكا وكوريا الشمالية.. توقيت سيئ و فزع في بيونج يانج (تقرير)

إلغاء قمة أمريكا وكوريا الشمالية توقيت “سيئ” و”فزع” في بيونج يانج (تقرير) أعلن الرئيس الأمريكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *