حكاية البطل المسيحي عماد امير شهيد كمين البرث هتصوم معانا ياعماد (صور)

وم 7 يوليو 2017، استشهد وأصيب حوالي 26 بطلًا من أفراد الكتيبة 103 بالقوات المسلحة، في موقعة عُرفت باسم موقعها “البرث”، على يد عدد من العناصر التكفيرية، الذين قصدوهم بالذات ليحققوا هدفًا خبيثًا، لكنهم فشلوا وقُتل منهم أكثر من 40 إرهابيًا.
البطل عماد أمير، أحد ضمن شهداء الكتيبة 103 في موقعة “البرث”، الذي يعتبر أصغر بطل نال الشهادة في هذه المعركة، التي شهدها كمين “البرث” الموجود في جنوب مدينة رفح.

قلبي بيتقطع لما بشوف الاختيار”، بهذه الكلمات بدأت والدة الشهيد عماد حديثها لـ”الوطن”، فتشعر بالفخر بنجلها الذي اُستشهد
bfe5038ae3.jpg
بطلًا خلال تأدية واجبه الوطني بكل شرف وقوة، إلا أنها تحزن لفقدانها نجلها، وتتذكره وهي ترى كيف كانت حياته خلال خدمته بالجيش.
آخر مكالمة هاتفية جمعت الشهيد بوالدته كانت في ليلة استشهاده في يوم الخميس، حيث كان يطمئن فيها على حال الأسرة وعلى أحوالهم، “قاللي هجيلك بكرة، قلت له لسة بدري على أجازتك تيجي أزي، قالي خلاص بعد 15 يوم، ونفذ وعده وجالي تاني يوم ملفوف في علم مصر شهيد”.
d42dbe4913.jpg
تعامل “عماد”، مع زملائه في الكتيبة بكل حب وتقدير، “، كان يصوم مع زملائه داخل الوحدة، وعندما سأله العقيد أحمد منسي قائد الكتيبة، التي كان يقضي فيها ابنها خدمته العسكرية (صايم معانا ولا إيه)، فجاوبه أنه صائم معهم”.

071c9237d4.jpg

هذا الخبر منقول من : الوطن