تحرك جثمان الفنانة الراحلة رجاء الجداوي في سيارة إسعاف من مستشفى عزل أبو خلفيه بالإسماعيلية إلى مدافن السيدة عائشة بالقاهرة لدفنها، حسبما أوصت الفنانة الراحلة. 

وتوفيت الفنانة القديرة رجاء الجداوي، صباح اليوم الأحد، عن عمر يناهز 82 عامًا، وذلك بعد صراع دام شهرًا ونصف الشهر مع المرض، داخل مستشفى عزل ابو خليفة المخصص لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

وكانت رجاء الجداوي أجرت تحليلها الأول يوم 27 مايو الماضي وأثبتت التحاليل إيجابية إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد أن شعرت في 28 رمضان الماضي بارتفاع درجة الحرارة والتي وصلت لـ39 درجة، وبعدها أجرت التحاليل التي أثبتت إيجابية إصابتها.

ونقلت للغرفة 212 بالدور الثاني في مستشفى عزل أبوخليفة لتلقي العلاج اللازم، وتدهورت حالتها ووضعت على إثرها للعناية المركزة، بعد أن عانت من نقص في نسبة الأكسجين في الدم، تراوح نسبته بين 87 إلى 89%، ووضعت “ماسك فنتوري” للأكسجين، ووضعت على جهاز تنفس صناعي “سباب” غير تدخلي، ومع تدهور حالتها وضعت على أنبوبة حنجرية، ولفظت أنفاسها الأخيرة في الساعة الخامسة والنصف صباح اليوم الاحد.

مصدر الخبر: صدى البلد