تشهد العديد من المستشفيات في العاصمة اللبنانية ازدحامًا مكثفًا بالمرضى و الجرحى والأشخاص الذين يبحثون عن أحبائهم المفقودين بعد انفجار ضخم الثلاثاء في منطقة مرفأ بيروت.

وقد تم نقل عدد كبير من ضحايا الانفجار للعلاج خارج المدينة بعد امتلاء مستشفيات بيروت وتعرض عدد منها للخراب جراء الانفجار، وتم استدعاء سيارات إسعاف من شمال وجنوب البلاد ووادي البقاع للمساعدة.

وقال المتحدث باسم إدارة الكوارث في مستشفى سان جورج ، جورج سعد :”هناك الكثير من الضحايا ، لقد فقدنا أربع ممرضات ومرضى وزوار، العديد من القتلى والعديد من الجرحى ، كان لدينا 200 جريح  كما تم إغلاق المستشفى، والآن ننتظر مدرائنا من أجل تلقي التعليمات لانه لا يمكن للعمال دخول المستشفى، لأنه غير آمن، السقف ينهار ، إنه وضع حرج”.

من جانبه قال أحد المواطنين اللبنانيين ويدعى كارل داغر: “ذهبت إلى مستشفى آخر وقيل لي إنهم في وضع كامل. رأيت رجلاً مقطوعًا ساقه ورأيت صبيًا ضاعًا ويبحث عن والديه ، لذلك قلت لنفسي ، إصابتي طفيفة ، ولدى المستشفى الكثير للتعامل معه ، لذلك عدت إلى المنزل واعتنيت بنفسي بجرحي”.

وقد أعلن الصليب الأحمر في بيان “حتى الآن أصيب أكثر من أربعة آلاف شخص وقتل أكثر من مئة شخص” مشيرًا الى فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

أكد وزير الصحة اللبناني حسن حمد أن عدد المفقودين من جراء انفجار بيروت الذي هز العاصمة، الثلاثاء، يفوق عدد القتلى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن، وهو 100 قتيل كما هو معلن.

وأضاف بحسب سكاي نيوز عربية، أن عدد الضحايا في تزايد مستمر فهناك نحو 100 جثمان بخلاف المفقودين الذين يفوق عددهم عدد الضحايا والجثامين التي وصلت إلى المستشفيات.

ولا تزال فرق الإنقاذ والدفاع المدني تبحث عن مفقودين في مكان الانفجار، ويقومون برفع الأنقاض في محاولة لإيجاد مزيد من الضحايا أو المصابين.
وأشار إلى أن المصابين تخطوا الـ 4 آلاف مصاب، والكثير من الجرحى لا يزالون من دون علاج لعدم وجود قدرة استيعابية لدى المستشفيات القريبة أو البعيدة من العاصمة، التي امتلأت بالمصابين.

وكشف الوزير اللبناني أن تضرر 4 مستشفيات بالكامل في بيروت من جراء الانفجار، ونقل المرضى الذين كانوا يرقدون بها إلى أخرى، فاقم من المشكلة، و”حوّل الأزمة إلى كارثة وبائية صحية بامتياز”.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون