بالفيديو كلمة أبونا تادرس يعقوب ملطي عن دكتور نصحي عبد الشهيد – مؤسس المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية

تفريغ للكلمة التي ألقها الأب تادرس يعقوب ملطي عن الدكتور نصحي عبد الشهيد

مؤسس المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية التابع لمؤسسة القديس أنطونيوس ومؤسس بيت التكريس. سمعت عن انتقال الدكتور / نصحي عبد الشهيد.. إنسان لن تنسى الكنيسة شخصيته الجميلة الرائعة.

اتعرفت عليه وهوه اللي أسس المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية.. أبونا بيشوي كامل كان بيحبه وكنا بنتقابل معاه أنا وأبونا بيشوي كامل وأبونا لوقا سيداروس.. لما كنت بأخدم في أمريكا أو استراليا أو كندا.. كتير من الناس كانوا بيسألوني إيه اللي ممكن نعمله علشان نساعد د. نصحي في العمل الجميل اللي بيعمله.. لم يقم أحد بهذه الصورة في هذا المجال.. بعد نياحة د. نصحي سألتهم في مركز الدراسات : هل عندكم كشف بالأعمال اللي كتبها وراجعها.. قالوا من الصعب.. عارفين بعض الكتب اللي كتبها ودقته.. لكن حيحاولوا يجمعوا الكلمات الجميلة اللي طالعة من القلب والفكر الرائع الرسولي بأروع صوره.. د. نصحي ملهوش مركز معين عملتهوله الكنيسة.. بالعكس لما قرأ بعض الكتب عن الآباء.. عشقها وده خلاه بكل طاقته.. مش عاوز أقول قد ايه التضحية.. هي بالنسبة ليه مكنتش تضحية.. كانت فرح وتهليل وهو بيشتغل.. شخصيته فريدة.. عينيه مش متركزة على إنسان.. عمره ما أخد موقف مضاد مع أي إنسان.. رقيق رقة فوق الوصف.. قبل نياحة البابا شنوده.. قعد هوه وحد من مركز الدراسات مع قداسة البابا شنوده وكان بيحبه وقاله انتوا بتكتبوا أن مدرسة اسكندرية اهم حاجة عندها ” تأله الإنسان “.. يعني الإنسان حيقدر يخلق ؟ زي ما ربنا بيخلق.. أو هل الملايكة حتسجد ليه ؟.. قالوا له ” يا سيدنا احنا مش ممكن نفكر في كده.. لكن كتابات الآباء خاصة مدرسة اسكندرية اتكلمت عن التأله بمعنى جميل وهو أننا بنشترك في عطية ربنا الجميلة بعمل الروح القدس.. الروح القدس بيرفعنا.. بيدخل بينا من مجد إلى مجد لكي نصير أيقونة حية للمسيح.. ده اللي بنسميه تأله.. احنا مش بنقول أننا حنعمل اعمال خلقه أو غيره “.. البطرك انبسط جداً وقاله ” لي طلب.. لما تكتب تأله الإنسان اكتب من تحت كده ” لا نعني بالتأله في عمل الله كخلقه أو غيره “.. وبالفعل نفذها بالحرف وسيدنا الأنبا شنوده كان بيحبه جداً عارف إيه هوه اللي بيعمله.. الجميل في د. نصحي لما تقعد معاه ميتكلمش في أي اخبار في سياسة الكنيسة.. لا يقولك مين اترسم اسقف.. ولا الكنيسة الفلانية ولا الكاهن الفلاني.. ما يشغله كلمة الله والدخول فيها من خلال خبرة آباء الكنيسة وخاصة كنيسة اسكندرية أو سوريا أو غيره.. ما يشغله خلاص الإنسان وعمل الثالوث القدوس في حياته.. كتبت عن د. نصحي صفحة ترجمت لبعض اللغات وحتطلع قريب… قعدت اعبر يا ترى أقول ايه ؟ انا كان ليا علاقة شخصية معاه وأيضاً مع ابونا بيشوي كامل.. قلت له أنا بأهنيك من كل قلبي لرحيلك إلى الفردوس.. ياترى قد ايه انت متهلل بالأحضان الإلهية وإزاي استقبلوك القديس يوحنا ذهبي الفم وغيره.. بلا شك شعروا (بالفرح) لأنه قام بدور.. الكتابات بتاعتهم اللي كانت موجودة في المخطوطات بقت موجودة على الانترنت مجاناً لكل إنسان وموجودة باللغة العربية..

د. نصحي لغته العربية رائعة سواء في الترجمة أو في مراجعته للكتب ويعشقها كل المسيحيين العرب. الجميل فيه لما تقعد معاه يتكلم معاك.. يرفع قلبك للأمجاد السماوية. معندوش فكرة الحوار الجاف.. فلان بيقول كذا وده بيرد عليه.. هوه بياخد أقوال الآباء كسلم جميل منطلق منه لكي يختبر في كل يوم خبرة جديدة في المجد الأبدي. حياته وحياة اللي اشتغلوا معاه مطلبوش التكريس بطريقة رسمية.. مطلبوش يعملوا بيت مستقل ويبقى ليه كذا وكذا.. المشتاق انه يعيش مع ربنا من خلال كتابات الآباء يقعد معاه يحب كتابات الآباء ويبتدي يوجهه إيه اللي اترجم.. إنسان حي مشتاق للمعرفة.. واشتياقه للمعرفة مدخلهوش للكبرياء او التشامخ او التظاهر.. ابداً.. في غاية الهدوء ينزل كتاب بهدوء ويندر انه يعمل إعلان عنه.. مُدح كتير.. خاصة في أمريكا.. كتير كانوا يعشقوه وكل ما أقابلهم يسألوني عنه.. لم يستطع مديح الناس ليه سواء في مصر أو في الخارج أنه يفقده اتضاعه. اتضاعه موجود مهما قلت ومهما مدحت فيه في أعماله وفي كتاباته وفي طريقة تنظيمه الجميل وتخطيطه الحلو لحساب الكنيسة.. لكن يعيش بروح التواضع.. ولم يتأثر أيضاً بالناقدين.. عمرنا ما لقيناه بيطلع كتاب بيرد على فلان.. ممكن يهاجموه، ميتكلمش.. يتكلم في الجانب الإيجابي المُفرح. والحقيقة ياريت كل الكنيسة تاخد هذا المبدأ.. الدخول في الحوارات الجافة بيزود الانشقاق وبيُفقد سلام الإنسان ولمسته الروحية وعشقة للحياة السماوية. كان بيشتغل بلا توقف.. قصة سمعتها.. كان زمان المترو بيوصل من باب الحديد لحلوان.. كان فيه بيت في حلوان فيه مجموعة من المكرسين كان يحب يروحلهم.. ركب المترو ومعاه كتاب يقراه.. رايح جاي ومعاه ابونيه.. فالكمسري سأله ” أنت رايح فين ؟ “.. قاله ” حلوان “. قاله ” ده احنا رحنا حلوان ورجعنا كذا مرة وانت قاعد تقرا “.. فدكتور نصحي قاله ” طيب لما نوصل حلوان نبهني “.. ده يبيّن لما بيقرا حاجة بينسى كل الجو اللي حواليه.. عايش فرحان متهلل.. قلبه طالع للسماء.. بيحس بأحساسات جميلة.. شعوره بعمل الثالوث القدوس فيه يغنيه عن أي حاجة.. كان بيحب البشرية كلها.. كان بيشتاق أن كل البشر يدوقوا حلاوة ربنا.. معرفته بالثالوث القدوس معرفة عملية.. يشعر بإبوة الآب.. نفسنا نتعلم منه الحتة دي.. أنا مش بأجيب كتاب علشان أعرف حاجات نقاش وحوار وغيره.. أنا مضيعشي ثانية من عمري من انطلاق نفسي الداخلية إلى حضرة ربنا وانتظار مجيئه التاني.. إنسان كان محب للصمت.. لكن بحكمة.. كان كل شهر بيعمل محاضرة في المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية وكان بيجيب ناس حلوين اللي بيحبوا دراسات الآباء.. وأنا حضرت معاه كام مرة.. العجيب مكنش يقعد اول واحد.. كان بياخد كرسي في آخر الصف علشان لو فيه تعليق يقوله. فكان ينصت ويتابع..

إنسان جاهد لغاية النفس الأخير.. حتى يوم نياحته كان بيترجم من اللغة اليونانية كتابات الآباء.. أنا باحس ان هذا الإنسان مش مجرد اننا نمدح فيه.. لا حتزوده ولا حتنقصه.. لكن هذا الإنسان يدفع كل واحد فينا أنه يسأل ربنا ” ماذا تريد يارب أن أفعل ؟ “. ياريت نهتم بالكتاب المقدس وكتابات الآباء.. ربنا خلق كل واحد متفرد ومتميز عن غيره وعنده مواهب مختلفة عن غيره.. علشان كده ربنا ادانا بصمة الأصابع ورغم ملايين البشر مفيش بصمة زي التانية.. جمال عمل ربنا فينا أن مفيش إنسان زي التاني.. ربنا يدينا نعمة أننا لا ننتقد إنسان.. لكن نقول الإنسان ده ربنا مديله موهبة غير الموهبة بتاعتي.. وممكن يكون بيعمل أعمال خفية تديله أنه يبقى في يوم الدين عامود من أعمدة في الفردوس وكان الناس يمكن بتنتقده في الأرض. ربنا يدينا أننا نعيش هذه الحياة الجميلة اللي فيها نرى أن كل إنسان في صورته الجميلة. كل إنسان في العالم فيه حاجة جميلة شطارتنا نشوف إيه حلو في الناس.. ونعرف إيه الموهبة بتاعتنا علشان نشتغل بيها.

مصدر الخبر: موقع اليوتيوب

حكم لأول مرة بمصر: الحبس 6 أشهر بتهمة التبول فى الطريق العام

في عهد السيسي: ترخيص وتوفيق أوضاع ١٨٨٢ كنيسة ومبنى..