الخميس , 24 مايو 2018

بالفيديو نقابة الصيادلة على صفيح ساخن.

بعد الأزمة المشتعلة داخل النقابة حاليا وتبادل الاتهامات بإهدار المال العام، بين النقيب وعدد من أعضاء المجلس وعقد جمعيتين عموميتين إحداهما للنقيب في 14 مايو وأخرى لعدد من الأعضاء في 15 مايو الجاري، كشف الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة عن حقائق بأزمة نقابة الصيادلة المشتعلة الآن وهي تأجير بلطجية من قبل بعض أعضاء المجلس مقابل مبالغ مالية ضخمة لضربه والاعتداء عليه.

إسقاط عضوية 
وقال نقيب الصيادلة في حوار لــ”فيتو” إن قرار الجمعية العمومية التي عقدها عدد من أعضاء المجلس الموقوفين، والذين تم إسقاط عضويتهم الخاص بوقفه وعزله ليس له أساس من الصحة وغير قانونى خاصة وأن الجمعية بأكملها غير قانونية مشيرا إلى أن الجمعية التي عقدها 14 مايو الجاري ألغت انعقاد عمومية أخرى في 15 مايو خاصة وأنه دعا إليها 3 أعضاء اجتمعوا على قهوة أرابيسك بالقصر العيني.

جمعية حاشدة
وأشار إلى أنه عقد جمعية حاشدة اتخذت عددا من القرارات منها عزل 7 من الأعضاء، واجتمع المجلس بعد عزل 7 أعضاء من من مثيري الشغب نتيجة ارتكاب مخالفات مالية وإدارية وإهدار مال عام.

وأكد وجود عضوين آخرين تم إحالتهم للتحقيق في نقابتهم الفرعية وخلال شهر سيتم الانتهاء من التحقيق مع هؤلاء الموقوفين.

هيئة مكتب جديدة
وأوضح أنه تم تشكيل المجلس الجديد فور انتهاء الجمعية 14 مايو الجاري واكتمال النصاب القانوني لها ويضم كلا من: “الدكتور أيمن عثمان أمينًا عامًا للنقابة، والدكتور مصطفى الوكيل وكيلا للنقابة، والدكتور حسن إبراهيم أمينا للصندوق، والدكتور محمد العبد أمينا عاما مساعدا، والدكتور أحمد صلاح أمين صندوق مساعد”.

وأكد نقيب الصيادلة أن الجمعية التي عقدها عدد من أعضاء المجلس في 15 مايو لا يتجاوز عددها 180 شخصا واستعانوا بصيادلة السلاسل وحشد أعضاء منهم رغم أن هؤلاء الأعضاء يدعون كذبا في الإعلام أنهم يعارضون سلاسل الصيدليات ويهاجمونهم وفي الخفاء يطلبون مساعدتهم ويوجد فيديوهات مسجلة لذلك الحشد.

وتابع نقيب الصيادلة أن بعض الأعضاء من الصيادلة ممن هم تابعون للنقيب تم الاعتداء عليهم داخل جمعية 15 مايو واحتجازهم وكسر هواتفهم المحمولة قائلا: “كنت أجلس في مكتبي وعندما علمت بالاعتداء عليهم، استعنت بشركة الأمن وذهبت إلى عمومية 15 مايو إلا أن الحضور هاجموني وخرجت”.

عمومية باطلة 
وأشار نقيب الصيادلة إلى أن عمومية 15 مايو باطلة وقراراتها هي والعدم سواء لافتا إلى أن هؤلاء الــ7 أعضاء لم ينجحوا في حشد إلا سوي 150 صيدلي من إجمالي 220 ألف صيدلي، موضحا أن منظمات حقوقية رصدت عدم وجود كشوف أو توقيعات للصيادلة وجميع من شاركوا على المنصة معزولين والنقابة على أرض الواقع يديرها المجلس الجديد.

وأوضح نقيب الصيادلة أنه سوف تطوي صفحة الخلافات وحاليا الجهاز الإداري تحت سيطرة النقابة ومقر الأزبكية تحت سيطرة النقيب والأعضاء المعزولين مقيمين في الشارع. 

تطهير النقابة 
وأشار إلى أنه من الأحد المقبل سوف يتم اعتماد الأختام الجديدة والدعوة إلى اجتماع المجلس الجديد، فيما تم مخاطبة البنوك بقرارات الجمعية العمومية التي عقدها، مؤكدا أنهم في عهد تطهير النقابة ولن توجد أي مشكلات بعد الآن ويده ممدودة لكل عضو مجلس نقابة.

وتابع: الأزمة ترجع إلى ادعاء عضو بالنقابة بوجود مخالفات مالية للنقيب وذلك لتنفيذ مخطط يسعي إليه وهو انتخابات 2019 لافتا إلى أنهم قالوا “إما أن يجلس النقيب في بيته 6 شهور باقية على انتخابات مارس 2019 أو يوقع على ورقة لمنع ترشحه في الانتخابات مرة أخرى.

وأشار النقيب إلى أنه منذ أن جاء المهنيون والنقابة في تدن ويكرر الأعضاء سيناريو فعلوه مع النقباء السابقين.

وأكد نقيب الصيادلة أن كل الجهات في الدولة على علم بما يحدث داخل النقابة، مؤكدا أنه يسعى خلال الفترة المقبلة لتحسين صورة النقابة والصيادلة والتركيز على القضايا المهنية.

 
 

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

عدد القطع المهربة لإيطاليا 23 ألف منها 118 مصرية

قال شعبان عبد الجواد، رئيس إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار، في تصريحات له اليوم عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *