بالفيديو ” يارا ” فقدت والديها في حريق الكنيسة : ماما كان قلبها حاسس وقبل الحريق قعدت توصى جوزى عليا

اخبار الاقباط
2 Min Read

روت الفتاة يارا عادل، التي فقدت والدها ووالدتها أمس الأحد، في حريق كنيسة أبي سيفين في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، مأساتها وحزنها الشديد على والديها.

قالت الفتاة يارا عادل إنها متزوجة وأمس اتصلت بها شقيقتها وطلبت منها أن تذهب إلى كنيسة المنيرة، وعندما وصلت إلى هناك علمت بوفاة والدها ووالدتها في حادث حريق كنيسة المنيرة، الذي اندلع صباح أمس الأحد نتيجة ماس كهربائي، ما أسفر عن وفاة 41 شخصا، من بينهم أكثر من 30 طفلا، وإصابة أكثر من 23 آخرين.

وأضافت الفتاة يارا عادل أن والدتها كانت مريضة، وأنها قبل حادث الحريق بأيام كانت وكأنها تشعر أنها ستتوفى قريبا، فكانت دائما ما تقول: مش ضامنة الدنيا.. مش ضامنين هنموت أمتى.

وتابعت الفتاة يارا عادل أن والدتها كانت متوجهة يوم الأحد لزيارة والدتها ووالدها، وفي يومها طلبوا منها أن تظل معهم، ولكنها رفضت وأتت إلى زوجها وذهبا إلى الكنيسة، مضيفة: بابا بقاله كتير مراحش الكنيسة ويوم ما راح توفي.

وأشارت الفتاة يارا عادل إلى أن والدها ووالدتها خرجوا من حريق الكنيسة حينها وهم ما زالوا أحياء، ولكنهم توفوا بعدها بالاختناق، وكانت حينها الأسرة ملتفة حولهم، مضيفة: ماما آخر مرة شافت جوزي قعدت توصيه عليا كتير كأن قلبها كان حاسس، وكانت عمالة توصي أختي على الأمور ازاي بتمشي وازاي لازم تمشيها.

المصدر: القاهرة 24

Share this Article