تقدم النائب إسماعيل نصر الدين، عضو مجلس النواب، اليوم السبت، ببيان عاجل، موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزير التعليم العالى، بشأن واقعة معهد الأورام وإصابة عدد من طاقم الأطباء والتمريض بفيروس كورونا المستجد.

وطالب “نصر الدين”، استدعاء وزير التعليم العالي للوقوف على ملابسات هذا الأمر والأسباب التى أدت إلى ذلك خاصة وأن هذه الكارثة قد تحول المعهد لبؤرة لتفشي فيروس كورونا.

وطالب عضو البرلمان في بيان له اليوم، محاسبة مدير المعهد عن هذه الواقعة، ولابد من إقالته فورا من منصبه ومحاسبته على هذا الجرم، خاصة وان كان على علم بتفاصيل إصابة أحد المرضى وتردده أكثر من مرة على المعهد ولم يقم بأي فعل ولكنه اكتفى بتعليمات حول عزل منزلى لكل من خالط هذا المريض الأمر الذى تسبب في إصابة عدد من الأطباء والتمريض، ومن ثم خرج يلقى بالمسئولية على عاتق طاقم التمريض.

وتساءل عضو البرلمان عن دور جامعة القاهرة، خاصة وهى الجهة المسئولة عن المعهد في التصدى لهذه الأزمة، مشيرا إلى أن المعهد به ما يقرب من 600 ممرض و750 طبيبا ولا بد من إجراء تحليل كامل لهم وأيضا المواطنين الذين تم الكشف عليهم خلال تلك الفترة، للتأكد من خلوهم من الإصابة بالمرض، وإلا سوف يكون الأمر بؤرة لتفشي الفيروس بأرقام ضخمة.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم