فاز برنامجُ الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة جائزةَ نوبل للسلام، وفق ما أعلنه اللجنة التنفيذية للجائزة، الجمعة.وتم تتويج برنامج الأغذية العالمي بالجائزة؛ نظراً لـ”الجهود التي قام بها في محاربة الجوع في العالم، وضمان الأمن الغذائي للدول النامية، خاصة خلال فترة فيروس كورونا”، حسبما قالت اللجنة في بيان إعلانها عن الجائزة.

وقالت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم إنه في “ظل غياب لقاح لفيروس كوفيد 19، فإن الأمن الغذائي هو اللقاح ضد الفوضى”. 

وأضافت الأكاديمية أن “المجاعة سلاح لإثارة الحروب؛ لأن تجويع الشعب يفتح المجال أمام السلاح”، وتابعت: “خلال فترة الجائحة، قام برنامج الأغذية العالمي بجهود كبيرة لضمان الأمن الغذائي في البلدان النامية، التي تشهد بالفعل نزاعات مسلحة”.

وأوضحت الكاديمية السويدية في بيان الإعلان عن الجائزة: “نأمل بأن تدفع الجائزة هذه السنة، إلى مزيد من الاهتمام من قبل الدول الغربية بالدول النامية التي تعاني من المجاعة، من المهم التوعية بأهمية تقديم المساعدات.. لكن لا نقصد المساعدات الغذائية فقط، بل نقصد تقديم مساعدات في مجال خلق مجتمعات مستدامة قادرة على إنتاج الغذاء بشكل مستدام”.

وتابعت لجنة إعلان الجائزة أن “ضمان الأمن الغذائي لفائدة المجتمعات يعد بحد ذاته ضماناً لاستقرارها”.

من جانبه، وفي أعقاب الإعلان عن فوزه بالجائزة، أعرب البرنامج، في تغريدة له على تويتر، الجمعة، عن ترحيبه بالجائزة، معتبراً أن جائزة نوبل للسلام “تعد تقديراً لفريق البرنامج الذين يضعون حياتهم على المحك، لتقديم المساعدات الغذائية لأكثر من 100 مليون طفل وسيدة ورجل حول العالم، يعانون من الجوع”. 

وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع، ويقدم البرنامج كل عام مساعدات غذائية إلى أكثر من 90 مليون شخص، في أكثر من 70 دولة حول العالم.

وبلغ عدد المرشحين هذه السنة لجائزة نوبل للسلام 2020، 318 شخصية وكياناً من بينهم 211 شخصية، و107 منظمات.

وتبلغ قيمة الجائزة 10 ملايين كرونة سويدية، أو نحو 1.1 مليون دولار، وستمنح في العاصمة النرويجية أوسلو في حفل من المقرر تنظيمه في 10 ديسمبر المقبل.

المصدر:الشرق الاوسط