بسبب فيروس كورونا.. سيتم إلغاء الاحتفالات السنوية بدير المحرق بأسيوط

2 Min Read
أعلن دير السيدة العذراء (الدير المحرق) بأسيوط، إلغاء الاحتفالات السنوية بذكرى تدشين أول كنيسة و عيد حالة الحديد، بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد ومنع انتشاره

وقال الأنبا الحبر الجليل الأنبا بيجول أسقف ورئيس دير السيدة العذراء المحرق، إن قرار إلغاء احتفالات ذكرى تدشين أول كنيسة للسيدة العذراء مريم بمدينة فيلبي، وعيد حالة الحديد.

وذلك تنفيذا لقرار البابا تواضروس الثاني، بحظر إقامة الصلوات والاحتفالات خلال أزمة كورونا حفاظا على الزائرين.

ويعرف دير المحرق، بدير قسقام؛ وذلك لوجوده علي سطح جبل قسقام؛ وهي كلمة فرعوني

تتكون من مقطعين، قس وهو اسم مدينة اندثرت، كانت عاصمة الولاية ال14، من الولايات ال22بالصعيد، وقام تعني إلي الأبد؛ ولقرب منطقة قام من منطقة قس، اشتهرت المنطقة والجبل باسم قسقام.

ويعد دير المحرق بمركز القوصية بأسيوط، أحد أهم المعالم الدينية، ومن أهم مزارات السياحة الدينية في مصر.

حيث يضم الدير ثاني أقدم كنيسة منذ رحلة السيد المسيح والعائلة المقدسة من بيت لحم في فلسطين والعكس، حيث أقامت العائلة المقدسة في هذا المكان فترة 6 أشهر و10 أيام، وهي أطول فترة عاشتها العائلة المقدسة في أي مكان بمصر و يعتبر القدس الثانية.

جدير بالذكر، أن الاحتفال بموسم السيدة العذراء، يبدأ يوم 18، وحتى 28 يونيو من كل عام وذلك تذكار تكريس أول كنيسة علي أسم السيدة العذراء مريم في مدينة فيلبي.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون

Share this Article