أعلن وزير العدل الأميركي، وليام بار، الجمعة، أن المكتب الاتحادي للسجون يواجه أوضاعاً طارئة بسبب فيروس كورونا الآخذ في الانتشار بسرعة في خطوة ستمهد الطريق أمام بدء قيام المكتب بالإفراج عن عدد أكبر من السجناء ووضعهم رهن الاحتجاز المنزلي.

وقال بار إنه طبقاً للأمر الطارئ يجب إعطاء أولوية الإفراج عن السجناء ووضعهم في الحجز المنزلي لنزلاء السجون الاتحادية الأكثر تضرراً من كوفيد-19، من بينها أوكديل في لويزيانا وإلكتون في أوهايو ودانبري في كونيتيكت.

يشار إلى أن هذا الأمر جاء بعد وفاة خمسة نزلاء في سجن أوكديل 1 واثنين في إلكتون 1 بسبب كوفيد-19.

كما ذكر المكتب الاتحادي للسجون الجمعة أن 91 نزيلاً و50 من موظفيه في كل سجونه، البالغ عددها 122، أصيبوا بالوباء. وقال مسؤولون نقابيون وأسر السجناء لرويترز إنهم يعتقدون أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس أكبر بكثير.

1480 حالة وفاة إضافية

إلى ذلك أحصت الولايات المتحدة بين الخميس ومساء الجمعة 1480 حالة وفاة إضافية جراء كورونا، استناداً إلى جامعة جونز هوبكنز.

ومع 1480 حالة وفاة بين الساعة 8.30 مساء بالتوقيت المحلي الخميس، والساعة نفسها من مساء الجمعة، بات إجمالي عدد الوفيات منذ بدء الوباء في الولايات المتحدة يبلغ حالياً 7406 حالات وفاة، وفق إحصاءات الجامعة.

وبالاستناد إلى أرقام البيت الأبيض، يُتوقع أن يودي كوفيد-19 بحياة ما بين 100 و240 ألف شخص في أميركا.

ارتداء كمامات

كما أعلن الرئيس دونالد ترمب، الجمعة، توصية حكومية جديدة لجميع الأميركيين تتمثل بارتداء كمامات لدى خروجهم إلى الأماكن العامة، وذلك في محاولة لمنع انتشار الفيروس.

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض إن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تحض الناس على وضع أي غطاء على الوجه كالمناديل على سبيل المثال، وذلك من أجل إبقاء الأقنعة الطبية متوافرة للعاملين في مجال الصحة.