أخبار الاقباط

بشارة الملاك العذراء مريم.. تأمل المطران كريكور أوغسطينوس كوسا في اليوم العاشر من الشهر المريمي

تأمل المطران كريكور اوغسطينوس كوسا أسقف الإسكندرية للأرمن الكاثوليك في اليوم العاشر من الشهر المريمي في سر بشارة الملاك العذراء مريم قائلا:
ماذا تعني لنا بشارة الملاك للعذراء مريـم ؟
١ – البشارة تعني لقاء الله مع الإنسان.
٢ – البشارة تعني التجسد.
٣ – بالبشارة مريم العذراء أصبحت أُم الكلمة المتجسد.
٤ – البشارة هي الحقيقة التي في قلب السيد المسيح : ” لقد صار الله إنسانا، كي يصير الإنسان إلها ” .
٥ – البشارة هي الخلاص ” اليوم هو بدء خلاصنا، وظهر السر الذي منذ الأزل . فإبن الله يصير إبن البتول الممتلئة نعمة .
استحقت امنا مريم العذراء البتول والقديسة هذه النعمة لأنها قبلت البشارة بتواضع القلب ” ها أنا أمة الرب “. بتواضعها رفعها الله فوق الرتب السمائية. ” الرب قريب من منسحقي القلوب ، يقاوم المستكبرين ، أما المتواضعين فيعطيهم نعمة ” .
عندما نحتفل بعيد البشارة ُنعبّر عن :
١ – عن فرحتنا ومشاركتنا فرحة الكنيسة بفرح العذراء مريم بالبشارة التي قبلتها بكل حب .
٢ – لنرى مشاركة الرب لنا في كل مراحل حياتنا “باركت طبيعتي فيك” .
٣ – تمَّ إرتباط السماء بالأرض والمصالحة التامة بينهما .
٤ -إعلان حب الله للبشر ، لإنَّ الله أخذ صورة البشر واخلى ذاته.
٥ – إعادة ملكية الله على الإنسان ، وطرد الشيطان وانهيار مملكة الشياطين .
٦ – نناال الغفران بالإيمان بالبشارة والتجسد والفداء.
التأمل بسرّ البشارة يمنحنا إمكانية قداسة الجسد ، بعدما أن نقبل مع أُمنا مريم العذراء البشارة بخلاص حياتنا وغفران خطايانا.
واختتم اخوتي ، علينا أن نطلب من الله طهارة لنفوسنا وأجسادنا وأرواحنا بالقول والفعل ، وممارسة أعمال المحبة والتوبة ، ونعيش الفرح الحقيقي بحدث البشارة ولنرتبط بالسماء التى هي مصدر الفرح والنور والقداسة .

التعليقات

هذا الخبر منقول من: جريدة وطني

زر الذهاب إلى الأعلى