أكد الدكتور محمود علم الدين، المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، أن المعهد تعامل مع أزمة إصابة 17 شخصا من الأطباء والتمريض بـ فيروس كورونا المستجد منذ بدايتها باهتمام بالغ.

وقال “علم الدين”، في بيان اليوم، السبت، إنه تم إبلاغ المعامل المركزية بوزارة الصحة لإجراء التحاليل للحالات المشتبه بإصابتهم بـ فيروس كورونا، إضافةً إلى عزل الحالات التي ثبتت إصابتهم والمخالطين لهم فور التأكد من الإصابة.

وكانت جامعة القاهرة أكدت اكتشاف عدة حالات إصابة بفيروس كورونا بين الممرضين والأطباء بالمعهد القومى للأورام، بلغ عددها 15 حالة، وتم نقلها إلى عدد من المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، كما تم أخذ عينات من المخالطين لهم بالمعهد لتحليلها.

وقررت جامعة القاهرة، فتح تحقيق عن إصابة 17 شخصا من الأطباء والتمريض بالمعهد القومي للأورام بفيروس كورونا المستجد، للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع علي كافة التفاصيل حول الأزمة.

كما قررت جامعة القاهرة، تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوي والجودة بالمعهد، لتولي إدارة الملف خلال المرحلة المقبلة في ضوء المتابعة مع اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة لمراجعة كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها في مجالات مكافحة العدوي وضمان السلامة للأطقم الطبية والعاملين والمترددين من المرضى.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم