سطرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطره، برئاسة المستشار حسن فريد، كلمة النهاية فى محاكمة المتهمين بـ”أنصار بيت المقدس”، بعد إيداع حيثيات حكمها القاضي بالإعدام شنقا للإرهابى هشام عشماوى و36 آخرين، وأحكام ما بين المؤبد والمشدد لـ 157 متهما بتهمة ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.

وذكرت الحيثيات أنه بفحص المضبوطات التى عثر عليها بحوزة المتهم رقم 103 يحيى المجى ضمت :

1 ـ ورقة مطبوعة لبيان صادرٍ عن جماعة أنصار بيت المقدس بشأن محاولتهم اغتيال وزير الداخلية.

2 ـ مطبوعٌ من إعداد “أيمن الظواهري” بعنوان “توجيهات عامة للعمل الجهادي”.

3 ـ  كتاب بعنوان “فتوى شيخ الاسلام في حكم من بدل شرائع الاسلام” تناولت موضوعاته قتال من وصفهم “الممتنعون عن تطبيق الشرع”.

 

وأسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس “الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان”، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

 

مصدر الخبر: اليوم السابع – أخبار عاجلة