الجمعة , 22 يونيو 2018

بعد 18 سنة سجن.. تظهر المفاجأة

أطلق سراح أميركي من أصول أفريقية، الاثنين، بعدما قضى ما يقرب من 18 عاما خلف القضبان بسبب جريمة قتل لم يرتكبها.
وبحسب “سكاي نيوز”، أُفرج عن ديفيد روبنسون بعد ساعات من توصية المدعي العام في ولاية ميزوري، جوش هاولي، بإسقاط التهم الموجهة إليه، بحسب موقع سي بي إس الأميركي.
وكان روبنسون أدين في 2001 بقتل شخص يدعى شيلا بوكس.
ويبدو أن تاريخ روبنسون في جرائم المخدرات جعله هدفا سهلا للاتهام بقتل بوكس خلال إتمام صفقة مخدرات بينهما.
ورغم اعتراف القاتل الحقيقي بالجريمة، وإقرار الشاهدان اللذان ساعدا في إدانته بأنهما كاذبان، بقي روبنسون في السجن لسنوات، مما أدى إلى استقالة المحقق الرئيسي في الجريمة.
هذا الخبر منقول من : الوطن

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

5 أسباب تدفع اتحاد الكرة للتجديد لكوبر

كتب – ضياء علي جوهر: اقترب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر من البقاء فى منصبه …

Loading...