حذرت الكنيسة من التجمعات وطالبت بالتزام التعليمات الخاصة بقرارات الحكومة وتعليمات الصحة بعدم التجمعات أو التصافح أو القبلات ، وانها ألغت اسبوع الالام وقداس العيد خوفا من التجمعات ونقل العدوى حفاظا على شعبها وعلى صحة المصريين فى ظل تصاعد الفيروس .

ولذا حذرت مصادر كنيسة من التجمعات للتهنئة بعيد القيامة لاسيما أن المصريين اعتادوا تبادل التهانى بالذهاب لتقديمها لبعضهم البعض وهو ما يهدد بنقل العدوى ، واقتصار التهنئة بالتليفون أو رسائل التواصل الاجتماعى ، خاصة بعض العادات بقرى مصر من فتح الابواب وتقديم واجب الضيافة من مأكولات وهذا ما يهدد بانتشار الفيروس، وضرورة تحمل هذه الفترة التى تعيشها البلاد وكل العالم لاسيما احتراما لارواح الضحايا وضرورة استمرار الصلاة بالمنازل حتى يرفع الله الوباء ، واتخاذ الاجراءات الاحترازية بعدم التجمعات .

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم