أخبار الكنيسة

تدهور الحالة الصحية للفنان علي حميدة بعد خروجه من المستشفى (تفاصيل)

تدهورت الحالة الصحية للفنان علي حميدة، خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد خروجه من مستشفى معهد ناصر لتلقي العلاج بمنزله في مدينة مرسى مطروح، حيث أنه يعاني من ورم سرطاني في الكبد والمرارة وانتقل إلى رئتيه.

وقال مصدر مقرب في تصريحات صحفية، إنه يعاني حالياً من اعياء شديد، حيث أن حالته الصحية ليست مستقرة ويعاني من صعوبة في الكلام
وتناول الطعام .

وكان قد خرج الفنان علي حميدة منذ أيام، من المستشفى بأمر من الأطباء بخروجه من غرفته بالمستشفى وعوته إلى منزله.

وكشف المصدر أن “حميدة” في طريقه للعوده إلى منزله بمرسى مطروح، لافتاً إلى أنه لن يذهب لأي مستشفى أخرى بل سيلازم فراش منزله.

وأكد أنه في حالة إعياء شديدة، وهو ما جعل فكرة خروجه من المستشفى أمراً غريباً، خاصة أنه عانى وجعا شديدا في الرئة والكبد خلال الفترة القليلة الماضية.

وكانت قد وجهت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، بعلاج الفنان علي حميدة وذلك بعد مناشدته بأحد البرامج التلفزيونية، للتدخل لعلاجه لعدم قدرته المادية.

وتم التواصل مع الفنان علي حميدة ونقله إلى مستشفى معهد ناصر بواسطة سيارة إسعاف مجهزة، وبدء علاجه اللازم على نفقة الدولة.

الجدير بالذكر، أن “حميدة” يعاني من ورم خبيث في الكبد، وهو ما أثر على رئتيه، ويعاني من ألام شديدة في أغلب مناطق جسده، وقد قام بعمل مسحة ذرية خلال الأيام القليلة الماضية.

المصدر: الأقباط متحدون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى