اشترك لتصلك أهم الأخبار

تراجعت أسعار النفط مجددا، بعدما أجلت السعودية وروسيا اجتماعا كان مقررا أمس، لبحث تخفيض الإنتاج لتخفيف تخمة المعروض بالأسواق العالمية، مع انهيار الطلب بسبب وباء كورونا وإغلاق المصانع والشركات، ووقف حركة النقل، فى حين هدد الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب بفرض رسوم ضخمة جدا على واردات بلاده النفطية إن ظلت أسعار النفط منخفضة، بهدف حماية المنتجين الأمريكيين وبخاصة منتجى النفط الصخرى الذين يعانون من انهيار الأسعار.

وهدد ترامب بأنه سيفرض «رسوما ضخمة جدا» على واردات النفط، إذا ظلت أسعار الخام متدنية، وأضاف أنه لا يتوقع أنه سيحتاج لذلك لأن كلا من روسيا والسعودية لن تستفيدا من استمرار حرب الأسعار بينهما، وردا على سؤال خلال مؤتمر فى البيت الأبيض عن الظروف التى سيفرض فيها هذه الرسوم، قال ترامب: «إذا استمرت أسعار النفط كما هى، سأفعل ذلك، نعم رسوم ضخمة جدا». وكان ترامب قال إنه يتوقع توصل السعودية وروسيا أكبر مصدرين للنفط عالميا إلى اتفاق لخفض الإنتاج بمقدار 15 مليون برميل يوميا.

وهبط خام برنت إلى 30 دولارا للبرميل، وقلص الخسائر إلى 0.7%، بما يعادل 33.87 دولار للبرميل فى وقت لاحق، وهبط خام غرب تكساس، الوسيط الأمريكى 41 سنتا، أو 1.5%، مسجلا 27.93 دولار للبرميل، بعد تداوله عند 25.28 دولار.

وكان مقررا أن تجتمع السعودية وروسيا، أمس، لبحث تخفيضات الإنتاج، لكن الاجتماع تأجل إلى 9 إبريل الجارى، بعدما تبادلت الدولتان الاتهام بالمسؤولية عن انهيار محادثات مارس الماضى لتمديد اتفاق «أوبك بلاس»، الذى يضم الدول المصدرة للنفط مع روسيا، لتمديد خفض الإنتاج بمعدل 1.5 مليون برميل يوميا وهو ما رفضته روسيا حينها، وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فى الاجتماع الذى تأجل إلى الخميس المقبل لبحث خفض الإنتاج بمعدل 10 ملايين برميل يوميا، وهو ما طرحه الرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

وأعلن الكرملين، أمس، أن موسكو مستعدة للتعاون مع مصدرى النفط الآخرين لتحقيق الاستقرار فى أسواق الخام.

وقال رئيس الصندوق السيادى الروسى، كيريل ديمترييف، إن السعودية وروسيا «قريبتان جدا جدا» من إبرام اتفاق لخفض الإنتاج، وأضاف: «أعتقد أن السوق بأسرها تدرك أن هذا الاتفاق مهم وستحقق قدرا كبيرا من الاستقرار، وهو استقرار مهم جدا للسوق، ونحن قريبون جدا».

وقال مصدر سعودى إن المملكة أرجأت إعلان الأسعار للجمعة المقبل، انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع «أوبك بلاس» لبحث تخفيض الإنتاج، وقال روبرت مكنالى رئيس مجموعة «رابيديان» للطاقة بولاية ماريلاند، إن تحرك السعودية لتأجيل إعلان أسعار البيع الرسمية لخامها يشير إلى أنها لا ترغب فى إغراق السوق بإمدادات رخيصة قبل الوصول إلى اتفاق محتمل.