قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال مؤتمر صحفي لخلية الأزمة الأمريكية حول تداعيات فيروس كورونا إنه أجرى اختبار كورونا مرة أخرى وجاءت نتيجته سلبية.

وقال البيت الأبيض في وقت سابق إن الرئيس ترمب خضع الخميس لاختبار مرة أخرى لمعرفة إن كان أصيب بعدوى فيروس كورونا والنتيجة جاءت سلبية.

وذكر خطاب من شون كونلي طبيب ترمب أنه خضع للاختبار للمرة الثانية.

وخضع ترمب لذات الاختبار الشهر الماضي بعد أن التقى مسؤولا برازيليا ثبت بعد ذلك إصابته بالمرض.

وقال كونلي في الخطاب الذي نشره البيت الأبيض إن ترمب تم فحصه هذه المرة باختبار جديد سريع ظهرت نتائجه خلال 15 دقيقة وقال “إنه بصحة جيدة دون أي أعراض”.

وصار عدد من محيط الرئيس الأميركي قيد الحجر الصحي بعد احتكاكهم بمصابين بالفيروس.

وكان ترمب أعلن حالة الطوارئ الطبية في الولايات المتضررة بكورونا، فيما قال إنه “مستاء قليلا” من موقف الصين حيال انتشار فيروس كورونا المستجد، متهماً بكين مجددا بعدم مشاركة معلومات مهمة حول الوباء.

وشدّد ترمب على أن السلطات الصينية “كان ينبغي أن تُعلمنا”، مكرراً عبارة “الفيروس الصيني” التي تزعج النظام الصيني بشدة.