تعرف على قصة أيقونة عذراء البئر بجبل أثوس المقدس

2 Min Read

الكشف عن قصة أيقونة عذراء البئر بجبل أثوس المقدس

أيقونة عذراء البئر
+++ توجد هذه الأيقونة في دير فاتوبيدي ( دغل الفتي ) بالجبل المقدس أثوس
+++ وقصة هذه الأيقونة هي كالآتي :
+++ في احدي المرات التي هاجم فيها البرابرة علي دير الفاتوبيدي بغرض النهب والتدمير والقتل . استطاع أحد الرهبان أن ينقذ هذه الأيقونة مع صليب حديد يعود زمنه الي الملك قسطنطين الكبير ووضعهم في بئر كان قرب الدير وأشعل أمامهم شمعة وغطي البئر .
+++ هرب الراهب ووصل الي مرفأ وركب منه سفينة الي وطنه بجزيرة كريت حيث مكث عند أقاربه واستطاع أن يكمل حياته الرهبانية كما كان في الدير . وكتب عن كل ما حدث من هجوم البرابرة وكيف أنه استطاع أن يخبيء الأيقونة مع الصليب ، ورسم في الورقة علامات توضح مكان البئر .
+++ توفي هذا الراهب وعلم أقرباؤه بعد وفاته بأمر هذه المخطوطة التي كتبها الراهب بشأن الأيقونة، فأرسلوا الي الدير مخبرين بهذه الحادثة ، وكان قد مضي عليها ثمانون عاما .
+++ بدأ الرهبان البحث عن البئر مستعنين بالمخطوطة ورسم الراهب . الي أن استطاعوا الاهتداء اليه بعد بحث وتنقيب كبيرين . وكشفوا غطاء البئر ويا للعجب فقد وجدوا الأيقونة طافية منتصبة علي وجه المياه وأمامها الصليب الحديدي منتصبا أيضا علي وجه الماء .، والشمعة مشتعلة كما تركها الراهب .
+++ فرح الرهبان كثيرا ونقلوا الأيقونة بتراتيل وفرح وتهليل . وبنوا مكان البئر كنيسة ويقع البئر تحت مائدتها المقدسة .
+++ حاليا مكان الأيقونة في الهيكل وراء المائدة المقدسة .
+++ في الأعياد الكبيرة وفي الأحد الأول من كل شهر يقوم الرهبان باحتفال كبير حول البئر حاملين الأيقونة ويأتون بها ويقومون بخدمة تقديس المياه أمامها ثم يعودون الي الهيكل ، أما الصليب الحديدي فهوموضوع علي المائدة . وأما الشمعة التي وجدها الرهبان أنذاك فقد دخلت في تقليد الدير بحيث أنهم لو أرادوا أن يصنعوا شمعا يقومون بوضع قطعة صغبرة منها في وسط الشمع المراد تصنيعه كبركة .
+++ بركة وشفاعة العذراء مريم كلية الطهر والبتولية تشملنا جميعا . أمين

Share this Article