تعرف علي مشروع الاستزراع السمكي للكنيسة الأسقفية بالإسكندرية – وطنى


في بادرة هي الأولى من نوعها وخطوة من خطوات التنمية التي تنتهجها الكنيسة الأسقفية في مصر عبر مشروع «معًا من أجل تنمية مصر»، قامت بتركيب وحدتي استزراع سمكي فى مؤسسة رعاية الأحداث بالإسكندرية «دار التربية الاجتماعية لرعاية البنين» بالشراكة مع مؤسسة الفرح للتنمية.

و قال رامز بخيت منسق مشروع معًا من أجل تنمية مصر، إن المشروع لن يدخر جهدًا ليشارك المجتمع ومؤسسات المجتمع المدنى أى دعم لإحداث تغيير فى مجتمع الشباب، مشيراً إلى رغبة المطران سامى رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية في استكمال المشروع وذلك بالتعاون مع وزارة القوى العاملة ووزارة التضامن الاجتماعى فى محافظة الإسكندرية ودور الرعاية والإيواء.

فوائد مشروع الاستزراع السمكي على أطفال الأحداث بالإسكندرية

فيما أعرب القس ديفيد عزيز عميد كاتدرائية القديس مرقس بالإسكندرية، عن مدى سعادته أن مشروع معًا من أجل تنمية مصر رسم بسمة على وجوه الأطفال وشكل خطوة جيدة لإحداث تغيير فى سلوك أطفال مؤسسة الرعاية.

فيما لفت أيمن محمود مدير المؤسسة أن هذا المشروع لا يعود بالنفع على المؤسسة فقط بل على الأطفال وسلوكهم ايضا.

وأشار ياسر سعيد وكيل وزارة القوى العاملة بالإسكندرية إلى إعجابه بمبادرة المشروع «الاستزراع السمكى» ومدى أهميته لمساعدة الشباب والعمالة المؤقتة.

حضر الفعالية القس ديفيد عزيز عميد كاتدرائية القديس مرقس الأسقفية والمستشار ياسر سعيد وكيل وزارة القوى العاملة بالإسكندرية ومشيرة صالح مسئولة برنامج العدالة الجنائية بمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة والدكتور أحمد زقيلح رئيس مجلس إدارة جمعية مصطفى كامل المُسند لها المؤسسة ومنال عبدالله ممثل عن وكيل وزارة التضامن الاجتماعي دكتورة ماجدة جلالة.

من المقرر أن يشمل المشروع مجموعة من المبادرات والفعاليات فى محافظات القاهرة، والإسكندرية، والمنيا و مدينتي السادات و منوف بمحافظة المنوفية.

يهدف المشروع إلى إقامة علاقات وصداقات قوية وحقيقية بين الشباب، وتنمية قدراتهم ورفع الوعى الثقافى والحضارى لديهم، بالإضافة إلى اشتراك المتدربين معا فى تنفيذ مبادرات عملية تعود بالنفع على مجتمعاتهم المحلية ، بهدف الوصول إلى درجة من التكامل وجودة العمل عن طريق التواصل مع الهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى التى تعمل فى ذات الاتجاه الذى ترتبط به مبادرتهم.

التعليقات





المصدر: جريدة وطني

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More