قالت مصادر باللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة، إن عزل مصابي فيروس كورونا المستجد “منزليًا” غير مطروح حتى الآن.

وأضافت في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، اليوم الأحد، أن المستشفيات المخصصة للعزل لا تزال تستوعب الزيادة اليومية في عدد المصابين، فضلًا عن الأماكن التي خصصتها وزارة الصحة للحجر الصحي ونقل بعض المصابين إليها بعد حصولهم على العلاج بالمستشفيات لمدة 5 أيام.

وبحسب وزارة الصحة، فإن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس السبت، 3032 مصابًا من ضمنهم 701 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و224 حالة وفاة.

وخصصت وزارة الصحة 14 مستشفى على مستوى الجمهورية للعزل الصحي حتى الآن، بجانب عدد آخر من أماكن الحجر من بينها: المدينة الجامعية بالدقهلية، مركز شباب أبوقير بالإسكندرية، المدينة الشبابية بالطود بالأقصر، المدينة الجامعية بأسيوط، بيت الشباب بالبلاجات بالإسماعيلية، المدينة الجامعية بالمنيا، المركز العلمي للشباب والرياضة بدمياط.

كانت وزارة الصحة قررت يوم 7 أبريل، نقل الحالات البسيطة إكلينيكيًا من مرضى فيروس كورونا إلى عدد من المدن الجامعية ونزل الشباب المخصصة، وفق عدة شروط أن تبلغ من العمر أقل من 50 عامًا، وممن لا تصاحبهم عوامل خطورة وحالتهم مستقرة من حيث التحاليل والفحوصات “الأشعة”، على أن تجري عملية نقلهم بعد مدة العلاج المقررة طبقًا للبروتوكول العلاجي وهي (5 أيام) وتقييم حالتها الصحية.

هذا الخبر منقول من : مصراوى