تفاصيل صادمة باللحظات الأخيرة في حياة عارضة ازياء قبل قتلها

روى إبراهيم غزال، زوج عارضة الأزياء اللبنانية زينة كنجو، تفاصيل آخر ليلة قبل مقتلها خلال الأيام الماضية، وذلك في حوار له بعد هروبه إلى تركيا.
وأوضح زوج الراحلة زينة كنجو، في تصريحات تلفزيونية أدلى بها عبر قناة Mtv لبنان، إنه كان مع زوجته قبل وفاتها والأمور بينهما جيدة، لافتاً إلى أن موقفا خاصا بهما وقع وبعدها بدأت بينهما مشكلة كبيرة وتطور الأمر.
وقال إبراهيم غزال زوج زينة كنجو، إن صوت زوجته علت صوتها عليه، مما اضطره إلى وضع يده على فمها، مشيراً إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يفعل فيها ذلك، وطالبها بخفض صوتها، مؤكدا على أنها توفيت بعد وضع يده على فمها.

وتابع حديثه قائلاً: “حطيت يدي على دقات قلبها لقيتها خلاص راحت أنا ما عم برر لحالي ولا بقول لحدًا إني أنا بريء أنا ما بقتل بها الطريقة لو في أثار لمد إيد كان بيّن أنا ممكن أضرب ولكن أقتل لأ”.
واشار إلى عن أن أسرة زوجته رفعت ضده دعوى تعنيف رغم أن هذا لم يحدث، لافتاً أنها لم تكن معنفة بل كانت معززة ومكرمة في منزلها ولها خادمة خاصة ولم يكن يرفض لها طلبا، كما أنه لم يقم بسرقة ذهبها، كما اوضح أهل زوجته في أقوالهم، لافتاً على أنه يعترف بأن الجريمة بشعة.
وأكد زوج زينة كنجو على أنه من المقرر ان يرجع إلى لبنان نهار الاثنين المقبل على الأكثر، ودافع عن نفسه بخصوص اتهامه بقتل زوجته، قائلاً أنه لو كان متعمدًا قتلها فلن يتم القتل بهذه الطريقة، مشيراً إلى أن الطبيب الشرعي أكد أنه ليس قتلًا عمدًا.
يشار إلى أن عارضة الأزياء اللبنانية زينة كنجو لقيت حتفها السبت الماضي، خنقا على يد زوجها إبراهيم غزال في منزلهما بمنطقة عين المريسة في العاصمة بيروت.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي
مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى
الأوساط
الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.



المصدر: موقع الحق والضلال

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More