تفجيرات 3 كنائس بإندونيسيا.. هذه هي الدوافع وأم تدفع بأولادها لتفجير أنفسهم

تفجيرات 3 كنائس بإندونيسيا هذه هي الدوافع وأم تدفع بأولادها لتفجير أنفسهم

انتشر فيديو لحظة التفجيرات الانتحارية التي استهدفت 3 كنائس بإندونيسيا صباح يوم الأحد، في “سورابايا” ثاني أكبر مدن إندونيسيا، والتي أسفرت عن أكثر من 11 قتيل ومئات المصابين والجرحى. فيما ذكرت الشرطة أن عائلة وراء هذه التفجيرات مكونة من أب وأم وأربعة أطفال تم استخدامه أيضًا لتنفيذ الهجوم. كيف وقعت الثلاث تفجيرات في آن واحد؟ بحسبما أشارت وكالات الأنباء، استهدف التفجير الأول الكنيسة المريمية الكاثوليكية في السابعة صباحًا، ما أدى إلى مقتل شخص واحد، وإصابة 13 آخرين، بينهم اثنان من رجال الشرطة.

بينما استهدف التفجيرين الآخرين كنيسة بروتستانتية وأخرى خمسينية. الانتحاريون ارتدوا ملابس توحي أنهم من مصليي الكنيسة وصرّح قائد الشرطة أن الإرهابيين الذين قاموا بتفجير الكنائس، كانوا يرتدون ملابس توحي بأنهم مسيحيوا الديانة ومن مصليي الكنيسة، وفجروا عبواتهم الناسفة وهم داخل الكنائس أثناء القداس.

ووقعت التفجيرات بعد أيام من قتل سجناء إسلاميين خمسة من أفراد مكافحة الإرهاب أثناء مواجهة استمرت 36 ساعة في أحد السجون على مشارف العاصمة جاكرتا. إندونيسيا: جماعة أنصار الدولة الإسلامية وراء تفجيرات الكنائس قال متحدث باسم وكالة المخابرات الإندونيسية، أن جماعة أنصار الدولة الإسلامية “داعش” وراء تفجيرات الكنائس اليوم التي تستوحي أفكارها من تنظيم داعش، وشنها مفجرون انتحاريون.

وبحسبما أشارت سكاي نيوز، فأن الاعتداءات الدموية الثلاثة حصلت بفارق 10 دقائق بين الاعتداء والآخر. جزيرة ظلت مسرحًا لأعمال عنف طائفي يذكر أن هذه الجزيرة ظلت طوال عقود مسرحًا لأعمال عنف طائفية أسفرت عن مقتل وتهجير الآلاف إلى أن وقع اتفاق سلام في 2001. جدير بالذكر أن إندونيسيا أكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان (240 مليون نسمة حوالي 90 بالمائة منهم مسلمون).

أم انتحارية تصطحب أطفالها الأربعة لتنفيذ تفجيرات الكنائس أكد قائد الشرطة الإندونيسية، أن عائلة من 6 أفراد، بينهم طفلتان، نفذت التفجيرات الانتحارية، بثلاث كنائس صباح أمس الأحد، أسفرت عن 11 قتيل وعشرات الجرحى والمصابين. وقال قائد الشرطة، إن العائلة المكونة من أم وأب وطفلتين بعمر 9 أعوام و12 عامًا وولدين بعمر 16 و18 عامًا مرتبطة بشبكة “جماعة أنصار الدولة”، التي تبايع تنظيم داعش. بينما ندد الرئيس الإندونيسي ببشاعة هذا الحادث، مؤكدًا أن الدولة لن تتهاون مع هذا العمل الجبان.

أسفرت الهجمات الإرهابية عن مقتل 11 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات في أحد أسوأ الهجمات على الأقلية المسيحية بالبلاد. واستهدف انتحاريون يستقلون دراجات نارية، من ضمنهم امرأة معها أطفال تجمعات حاشدة في 3 كنائس بثاني أكبر مدينة في إندونيسيا. وذكر مسؤول بارز بالشرطة أن التفجيرات نفذها ما لا يقل عن 5 انتحاريين بينهم امرأة محجبة كانت تصطحب طفلين.

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

مجدى خليل يتحدث عن عنصرية “النساجون الشرقيون” في التعامل مع المسيحيين : “محمد بيه مبيحبش يعين أقباط أبدا”

مجدى خليل يكتب العنصرية فى العمل ضد الأقباط: النساجون الشرقيون نموذجا العنصرية فى العمل ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *