قال الدكتور محمود علم الدين، المتحدث الرسمي لجامعة القاهرة، إن ما حدث بمعهد الأورام شيء سلبي ولكنه متوقع أن يحدث في ظل جائحة كورونا التي تجتاح العالم أجمع.

وأكد “علم الدين”، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “تغطية خاصة ضد كورونا”، المذاع عبر فضائية “dmc”، اليوم السبت، أن الموقف تم استيعابه بمعهد الأورام، وجارٍ اتخاذ إجراءات أكثر احترازية الآن، وجميع الأهالي المتواجدين بالمستشفى يتلقون العلاج والرعاية الطبية بالأقسام الداخلية والعمليات، وتسير الأمور بكفاءة عالية وفقًا لخطة العمل بأقصى درجات الوقاية والاحتراز.

وتابع المتحدث الرسمي لجامعة القاهرة، أن إغلاق معهد الأورام لمدة يوم للعيادات الخارجية فقط؛ للتأكد من مزيد من الدقة والانضباط في عملية التعقيم والتطهير، مشددًا على أنه تم اليوم إجراء تحاليل لجميع العاملين بالمعهد، بما فيهم الأطباء وطاقم التمريض والعاملون بالأقسام الإدارية لمزيد من العناية والحرص والتعرف على ما إذا كانت هناك حالات اشتباه أو إصابة.

وأضاف: “هناك لجنة تحقيق تم تشكيلها مساء أمس تتولى التحقيق فيما حدث لتضع أيديها على جوانب التقصير، وما زال التحقيق جاريًا لمعرفة المتسبب في الخطأ”.

وقال الدكتور محمود علم الدين، في بيان صحفي اليوم السبت، إن الجامعة قررت تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوى والجودة بالمعهد، لتولي إدارة الملف خلال المرحلة المقبلة في ضوء المتابعة مع اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، لمراجعة كل البروتوكولات الطبية المعمول بها في مجالات مكافحة العدوى وضمان السلامة للأطقم الطبية والعاملين والمترددين من المرضى.

وأوضح الدكتور علم الدين، أن المعهد تعامل مع الأزمة من بدايتها حيث تم إبلاغ المعامل المركزية لوزارة الصحة لإجراء التحاليل للحالات المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، بالإضافة إلى عزل الحالات التي ثبتت إصابتها والمخالطين لها فور التأكد من الإصابة.

وأكد علم الدين أن الجامعة قررت وقف العمل بالمعهد القومي للأورام لمدة يوم واحد فقط، السبت، وذلك مراعاة لظروف مرضى الأورام، على أن يقتصر استقبال العيادات الخارجية خلال الفترة المقبلة على الحالات العاجلة والطارئة فقط، مشيرًا إلى أنه سيتم تعقيم المعهد تعقيمًا شاملًا، على أن يجرى بعد ذلك تعقيمه يوميًا وفق المعدلات المعمول بها طبقًا لكود وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، وفي ضوء ما تستلزمه الإجراءات الاحترازية لمواجهة أخطار فيروس كورونا المستجد.

وأوضح علم الدين أنه فور الانتهاء من التعقيم ستتولى إدارة المعهد القومي للأورام توفير كل المستلزمات الضرورية للوقاية من العدوى بفيروس كورونا، وفقًا للمعايير والاشتراطات المعمول بها في المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة، واتخاذ ما يلزم فورًا لعمل فحوصات ومسحات فيروس كورونا المستجد لكل الأطقم الطبية والعاملين والمرضى بالمعهد، واتخاذ ما يلزم طبيًا في ضوء نتائج الفحوصات والمسحات المشار إليها.

يذكر أن جامعة القاهرة قررت فتح تحقيق حول إصابة 17 شخصًا من الأطباء والتمريض بالمعهد القومي للأورام بفيروس كورونا المستجد، للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع على كل التفاصيل حول الأزمة.

https://youtube.com/watch?v=Px5qXWYeuVE%3Fwmode%3Dtransparent%26rel%3D0%26autohide%3D1%26showinfo%3D0%26enablejsapi%3D1

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم