كتب- أسامة علي:

قال الدكتور محمود علم الدين المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، إنه تم التعامل بجدية كاملة مع حالات الاشتباه بفيروس كورونا المستجد، بين الأطقم الطبية بالمعهد القومي للأورام منذ اللحظة الأولى، بالتنسيق مع وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي، والصحة والسكان.

وأضاف علم الدين، أنه تم إدارة الملف وفقًا للخطط الموضوعة، بالإضافة إلى اتخاذ عدة قرارات مهمة، لتسيير العمل داخل المعهد القومي للأورام، في إطار توجيهات رئيس الجمهورية وقرارات رئيس الوزراء للحفاظ على سلامة المواطنين ضد أخطار فيروس كورونا المستجد، وبما تضمن تطوير الإجراءات الاحترازية المتبعة على مستوى الدولة، وبالتوافق مع الخطة والدليل الإرشادي لمكافحة العدوى في مستشفيات جامعة القاهرة.

وشدد الدكتور علم الدين، على أنه تم اكتشاف الحالة الأولى في يوم 26 مارس، وتم أخذ 72 مسحة من المخالطين من أعضاء الطواقم الطبية والمخالطين له للتأكد من الإصابات وإرسالها إلى المعامل المركزية لوزارة الصحة، والتي أثبتت إصابة 17 حالة بين الأطقم الطبية، أثناء تأدية عملهم، وهذه هي ضريبة خدمتهم وتواجدهم في خط الدفاع الأول ضد فيروس كورونا، موضحًا أن الجامعة تتابع حالات المصابين وحالتهم الصحية جيدة ولا تظهر أعراض على معظمهم.

وأضاف علم الدين، أنه فور التأكد من الحالات تم التنسيق مع وزارة الصحة، وإرسال الحالات المصابة إلي مستشفيات العزل، بالإضافة إلى اتخاذ عدة قرارات احترازية على رأسها إيقاف مؤقت للعمل بالمعهد لمدة 24 ساعة على أن يعود للعمل مرة أخرى بعد عمليات التعقيم الشاملة التي تجريها الجامعة حاليًا.

وأكد علم الدين، أن الجامعة خاطبت وزارة الصحة والسكان للحصول على 1000 كاشف طبي لفيروس كورونا على نفقة الجامعة، لإجراء الفحوصات والمسحات الخاصة بفيروس كورونا لكافة الأطقم الطبية والعاملين والمرضى المترددين على المعهد خلال آخر أسبوعين، مشيرًا إلى أنه تم أخذ 413 مسحة لكل العاملين في المعهد القومي للأورام حتى الآن من إجمالي العاملين بالمعهد.

وشدد المتحدث باسم الجامعة، على أن العمل مستمر داخل المعهد للمرضى المحجوزين حيث هناك 60 مريضاً داخل المعهد يتلقون الخدمة الطبية وتم التحليل لهم من فيروس كورونا، وجاءت جميعها سلبية، وتقوم الطواقم الطبية على تقديم الرعاية الطبية لهم على أكمل وجه والمعهد القومي للأورام لن يتوقف عن العمل وسيعود مرة أخري بعد الوقف المؤقت للتعقيم، علي أن يقتصر عمل العيادات الخارجية علي الحالات الطارئة والعاجلة فقط.

وأشار الدكتور علم الدين، إلى تعيين فريقين جديدين لإدارة مكافحة العدوى والجودة داخل المعهد، مشيرًا إلى أن إدارة المعهد ستتخذ كل ما يلزم على الفور لضمان حماية الأطقم الطبية، والتأكد من ارتدائها كل مستلزمات الوقاية من العدوى، بدعم المعهد بكميات ضخمة من مستلزمات الوقائية وفقًا للمعايير المتبعة في هذا الشأن، إلي جانب تشكيل لجنة فنية لمراجعة البروتوكولات الطبية المعمول بها بالمعهد.

يمكنك قراءة الخبر الأصلي من خلال هذا اللينك:مصراوي