هسبريس – وائل بورشاشن

السبت 04 أبريل 2020 – 03:23

وصفت حركة مقاطعة إسرائيل “بي.دي.إس”، فرع المغرب، فيلما عرضه المركز السينمائي المغربي على “الويب” بأنه: “أقلّ ما يمكن التعليق عليه أنّه ‘شوهة'”، أي فضيحة.

فيلم “وداعا أمّهات” الذي أتاح المركز السينمائي المغربي مشاهدته في مبادرة لتشجيع المواطنين على الالتزام بالحجر الصحي وتشجيع الثقافة السينمائية، رأت فيه حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات – فرع المغرب: “خيبة آمال حقّا، ومصدر غضب”.

وبرّرت الحركة موقفها من هذا الفيلم بالقول إنّه محاولة إعادة إحياء للتاريخ، تتضمّن أغلاطا تاريخية، مثل: تقديم الحركة الكشفية المغربية اليهودية كفرق شبه عسكرية صهيونية، أو اختيار وضع رمز صهيوني هو الشمعدان ذو الفروع السبع على مكتب تاجر الخشب، بينما لم يكن هذا في يوم من الأيام رمزاً للمغاربة اليهود.

وترى الحركة أنّ “الطامة الكبرى” أن المُشَاهد لا يسمع لفظ “الصهيونية”، وتزيد: “في الحقيقة هذا فيلم كله مبني على أن الصهيونية مرادف لليهودية؛ وهي المعادلة الصهيونية بامتياز التي يتم تبنيها دون خجل، والتي هي في الحقيقة الخيط الأسود الذي يجري طوال الفيلم ويعطي له التسلسل والمعنى المنحرف”.

وذكرت “بي.دي.إس” – المغرب أنّ قمة “الشوهة” تتجلّى في رسالة الوداع في المشهد الأخير من الفيلم، الذي يجعل أم عائلة مسلمة مكلفة بمهمة نقل الإرث الديني اليهودي إلى طفل وطفلة يتيمين لا يمكن لأبويهما القيام بالمهمة، وهي “فكرة جميلة كان يمكن أن تكون ختاماً عظيماً”، لكن “لتقوية المعادلة الصهيونية التي هي أساس الفيلم؛ ولترسيخها في ذهن المشاهد اختار المخرج كرمز لنقل الإرث الديني سداسية داوود التي هي رمز كوني تم الاستحواذ عليه من طرف الصهاينة؛ وبطبيعة الحال الرسالة عند أي مشاهد هي أن الإرث الذي يتم نقله ما هو إلا الصهيونية”.

وذكرت الحركة أنّه في حين كان يمكن للمخرج اختيار رمز آخر كالشهادة اليهودية مثلا (شدّاي) على شكل حلية، التي تتمّ كتابتها في التقليد المغربي اليهودي على “يد فاطمة”، وهي “فكرة التسامح التي كانت لن تستغل لصالح الصهيونية”.

وأجملت حركة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي “بي.دي.إس” فرع المغرب في تعليقها على مضامين فيلم “وداعا أمّهات” بأنّه “من الواضح انتماؤه إلى أخطر وأفظع أنواع التطبيع، ألا وهو التطبيع الفكري”.