رصدت الكاميرات مشاهد جديدة من انفجار مرفأ بيروت بالأمس، الذي وقع وسط العاصمة اللبنانية بيروت وأسفر عن آلاف الضحايا والقتلى بخلاف الأضرار المادية الهائلة.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، بيروت مدينة منكوبة ورفع توصية إلى مجلس الوزراء الذي ينعقد غدا لإعلان حالة الطوارئ، وشكل لجنة تحقيق لترفع تقريرها خلال 5 أيام.

من جانبه أكد وزير الصحة اللبناني حسن حمد أن عدد المفقودين من جراء انفجار بيروت الذي هز العاصمة، الثلاثاء، يفوق عدد القتلى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن، وهو 100 قتيل كما هو معلن.

وأضاف بحسب سكاي نيوز عربية، أن عدد الضحايا في تزايد مستمر فهناك نحو 100 جثمان بخلاف المفقودين الذين يفوق عددهم عدد الضحايا والجثامين التي وصلت إلى المستشفيات.

ولا تزال فرق الإنقاذ والدفاع المدني تبحث عن مفقودين في مكان الانفجار، ويقومون برفع الأنقاض في محاولة لإيجاد مزيد من الضحايا أو المصابين.

وأشار إلى أن المصابين تخطوا الـ 4 آلاف مصاب، والكثير من الجرحى لا يزالون من دون علاج لعدم وجود قدرة استيعابية لدى المستشفيات القريبة أو البعيدة من العاصمة، التي امتلأت بالمصابين.

وكشف الوزير اللبناني أن تضرر 4 مستشفيات بالكامل في بيروت من جراء الانفجار، ونقل المرضى الذين كانوا يرقدون بها إلى أخرى، فاقم من المشكلة، و”حوّل الأزمة إلى كارثة وبائية صحية بامتياز”.

وشدد بقوله، “نصارع من أجل البقاء، من أجل إسعاف المرضى واستقبالهم وإنقاذهم، رغم ضعف الإمكانيات وشح المواد. ليست هناك مواد طبية كافية”.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون