أخبار مصر

حلاق في الحظر!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عشنا وشفنا الإقامة الجبرية.. استسلمت للتجربة برغبة صادقة كى تمر الأزمة.. لم أشعر بألم الحظر إلا في وقت متأخر.. مرت الأيام الأولى طبيعية جداً.. بدأت أشاهد برامج التوك شو وأتنقل بالريموت كنترول بين المحطات.. فجأة وجدت أننى ممكن أن أتآلف مع مذيعى البرامج وأتعاطف معهم.. تعلمت في الحظر أشياء لم أكن أتعلمها بدون الحظر، دخلت المطبخ لإعداد بعض الأشياء البسيطة.. ولكن مع الوقت كانت ساعات الحظر طويلة ومملة، ولابد أن كلاً منا فكر بطريقة أو بأخرى كيف يتغلب عليها ويستفيد منها.. أعرف أن البعض دخل المطبخ يعمل الشاى أو القهوة.. والبعض الآخر بدأ يرتب سريره وغرفة نومه.. هناك من راح يقرأ بعض الكتب أو يشاهد الأفلام القديمة وصولاً إلى أفلام الكرتون!

وأحكى لكم عن تجربة الحلاقة.. فقد أغلقت محلات الحلاقة أبوابها.. وأصبح شعرنا طويلاً.. كانت الفكرة أن يحلق بعضنا لبعض.. اشترينا ماكينة بدرجات لزوم عمل «تدريجة».. وجاء اليوم لأجلس أمام ابنى، وأسلم له رأسى.. ولا تتخيلوا شعورى بالزهق وأنا أجلس أمامه، والشعر يتساقط على صدرى.. وكل دقيقة أحب أن أرى النتيجة.. وهناك رقابة عليه من الآخرين.. وضحكات تتعالى تملأ المكان.. و«حاسب يا واد بابا هيقرع كده».. وأنتفض لأرى ما جرى.. ثم أجلس ليستكمل.. في النهاية نحن في الحظر، وهو ممتد لن يرانا أحد.. تجربة مريرة أن تسلم رأسك لمن يجرب فيك تعلم أصول المهنة!

ومرت ساعة زمن كان كل شىء قد انتهى، ونظرت في المرآة لأرى شخصا غير الذي أعرفه.. وتعالت الضحكات والقفشات، وراح ابنى يطلب الأجرة والبقشيش.. المهم أننى بعد الاستحمام اكتشفت أن ما حدث أفضل من ترك الشعر على حاله، ليذكرنى بزمن الشعر الطويل أيام عبدالحليم حافظ في السبعينيات!

وجاء وقت لأحلق فيه للأولاد.. الموضوع يخنق فعلاً. وتخيل نفسك تحلق لابنك «زلبطة».. ولو فعلها الحلاق لقمت بتحرير محضر ضده.. وتخيل وهو يشعر بالبكاء ويكتم في نفسه ألماً تحسه في عينيه.. وتقنعه بأن الجو حر وأن النظافة من الإيمان.. ولا مانع أن تحكى له قصة من الزمن القديم «أيام الحلاقة بالغلة».. فيضطر الحلاق ليحلق لك «زيرو» ليقلل التردد عليه.. وتمارس دور الحلاق في الرغى.. ولا تنجح لأنك مشغول بالحلاقة، ولاحظ أنك تحلق لابنك!

ومضى الوقت كئيباً لإنجاز من رأس واحد، ونؤجل الآخرين لأيام تالية.. فالحلاقة مزعجة جداً، خاصة إذا كنت تحلق على أعصابك.. وتتحجج بأن الماكينة لابد أن تُترك في الشاحن للصباح أولاً!

وهكذا اشتغلت حلاقاً في الحظر بلا أجر لنكسر الحظر ونضحك، وتعيش هذه الأيام في ذاكرة الأولاد.. فمازلنا نذكر الحواديت القديمة في الليالى القمرية على مصطبة بيتنا القديم!

الحكمة: لا تسلم رأسك لأحد يلعب فيه، بالأفكار أو حتى بالحلاقة!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    3,659

  • تعافي

    935

  • وفيات

    276

زر الذهاب إلى الأعلى