أخبار الاقباطأخبار الكنيسةأخبار مصر

حين أمر السادات وحوش الفرقة 777 بالتحرك للإنتقام مرتين

كل الجيوش تتكون من فرق وأسلحة متعددة، بينها المشاة والمظلات والقوات الجوية والبحرية، ولكن يظل في كل جيش فرقة ذات مواصفات خاصة، لا تتحرك إلا إذا استدعى الأمر، ولكنها تحتفظ بجاهزيتها واستعدادها وكفاءتها للتحرك في أي لحظة فور تلقي الأمر من الرئيس شخصياً.

christian dogma

أمرهم “السادات” بالتحرك مرتين
في الجيش المصري فرقة خاصة تحمل رقم “777” تروى عنها قصص كثيرة حول براعتها واتقانها في تنفيذ مهامها داخل حدود مصر وخارجها، ونشأة هذه الفرقة تعود إلى تكليف إلى اللواء أحمد رجائي عطية، من المشير محمد عبد الغني الجمسي، وزير الحربية، لتشكيل هذه الفرقة لمكافحة الإرهاب، بعد وقوع عدة حوادث مؤسفة كان أبرزها عملية “لارناكا” وحادثة اغتيال وزير الثقافة المصري يوسف السباعي في نيقوسيا بقبرص.

christian dogma

حزن الرئيس السادات لمقتل يوسف السباعي، وقرر التحرك لمواجهة الموقف، وأمر الفرقة 777 من القوات الخاصة المصرية بالتوجه إلى هناك بقيادة العقيد مصطفى الشناوي، التحرير المخطوفين الذين تم احتجازهم من الأشخاص الذين نفذوا عملية اغتيال يوسف السباعي برصاصة في رأسه.

أرسل السادات الفرقة بعد فشل رئيس قبرص في احتواء الموقف، وحملت القوات رسالة من السادات لنظيره القبرص من عدة كلمات : “الرجال في طريقهم لإنقاذ الرهائن”، ونزل أرض المطار 58 ضابطا من الوقات الخاصة، وحدث اشتباك أسفر عن نجاح الفرقة في تحرير الرهائن والقبض على الخاطفين وتسليمهم إلى القاهرة فيما بعد ولكت توترت العلاقات بين مصر وقبرص، وانتهت العملية بعودة القوات إلى مصر بعد تنفيذ أهدافها.

christian dogma

أخطر عمليتين في ليبيا
السادات أمر فرقة القوات الخاصة بالتحرك مرة أخرى، هذه المرة لدولة عربية هي الجزائر، عام 1978 حين تم الإعتداء على الفريق المصري بعد مباراة كرة قدم مع منافسه الليبي، من قوات جزائرية، وأرسل طائرة محاطة بسرب من الطرئات الحربية، نقلت اللاعبين والجمهور المصري إلى القاهرة فوراً، كما أعلنت مصر عدة قرارات كان لها أثر في توتر العلاقات بين مصر والجزائر بعد هذه الواقعة التي انتصر فيها السادات لكرامة المصريين.

christian dogma

تحركت الفرقة 777 مرة أخرى إى بلد عربية أقرب هو ليبيا، حيث أمرهم السادات بالتوغل في الأراضي الليبية، بعد قرار من الرئيس الليبي معمر القذافي بطرد ربع مليون عامل مصري يعملون في ليبيا، وتحركت الفرقة إلى عمق لبيايا في ما سمي بحرب الأربعة أيام، ثم أمر القوات بالعودة، مشدداً على أنه سيعود إذا تكرر ما حدث من القذافي مرة أخرى.
الانتصار لكرامة المصريين ليس حكراً على الفرقة 777 ففي عام 2015 اخذت القوات الجوية أمراً من الرئيس عبد الفتاح السيسي للاغارة على مواقع في لببيا، بعد فيديو مؤلم لذبح مصريين في ليبيا على يد عناصر تنظيم داعش، وكان قرار الرئيس الانتقام على الفور، وتحركت الفرقة التي قصفت مواقع داعش وقتلت قيادات في التنظيم.

نقلا عن اوبرا نيوز 

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي
مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى
الأوساط
الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.



المصدر: موقع الحق والضلال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى