خبر محزن وردنا الان .. وفاة وكيل مستشفى العباسية بسبب كورونا لم تنجح محاولات إسعافه

حدث
خبر محزن وردنا الان وفاة وكيل مستشفى العباسية بسبب كورونا لم تنجح محاولات إسعافه
نعت النقابة العامة لأطباء مصر، بمزيد من الحزن والأسى الدكتور طارق شكرى، استشارى الأمراض النفسية والعصبية وعلاج الإدمان، ووكيل مستشفى العباسية للصحة النفسية، والذى توفى فى قسم الرعاية المركزة بمستشفى حميات العباسية، يوم الجمعة الماضى، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، كوفيد 19.
 
 
 
وأوضحت نقابة الأطباء، فى بيان لها، أنه كان قد تم نقل الدكتور طارق لمستشفى حميات العباسية، يوم الخميس 2 أبريل 2020، بعد ارتفاع في درجة الحرارة والتهاب حاد بالرئتين، تبعه اضطراب فى الإدراك، وفشل فى الجهاز التنفسى، ولم تنجح محاولات إسعافه وتوفى، داعيه أن يتغمده الله بواسع رحمته ويلهم أهله الصبر والسلوان.
 
 
 
كانت قد خاطبت نقابة الأطباء، رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، لطلب معاملة كل من يصاب أو يتوفى من الفريق الطبى، بسبب العدوى بفيروس كورونا المستجد، معاملة مصابى وشهداء العمليات الحربية، وهو ما يتطلب إصدار قرار من مجلس الوزراء بتطبيق أحكام القانون رقم 16 لسنة 2018 على كل من يصاب أو يتوفى من الفريق الطبي بسبب العدوى.
 
 
وتابعت: حيث أن المادة الأولى من القانون رقم 16 لسنة 2018، بإنشاء صندوق تكريم الشهداء ومصابی العمليات الحربية والأمنية وأسرهم قد نصت على: “ولمجلس الوزراء إضافة حالات الحوادث أخرى بناء على عرض الوزير المختص، لذلك نرجو اتخاذ ما يلزم لإصدار قرار من مجلس الوزراء بتطبيق أحكام القانون.
 
 
وأشارت النقابة، إلى أن هناك العديد من الأطباء أصيبوا بالعدوى بفيروس كورونا أثناء عملهم لحماية الوطن من هذا الفيروس، وبعضهم نقله لأسرته والبعض لقى ربه شهيدا بالعدوى، وكان أول الشهداء في مجابهة فيروس كورونا هو الطبيب أحمد عبده اللواح الذي فقد حياته بعد أن انتقلت إليه العدوى ثم نقلها لزوجته وابنته.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

Posted in غير مصنف