أعلن دير للرهبان الأرثوذكس الروس في مقاطعة راتشابوري في تايلاند أنه يوفر طعامًا مجانيًا وأماكن إقامة لأولئك الذين يجدون أنفسهم في وضع صعب بسبب نظام الحجر الصحي، وذلك بسبب الوباء العالمي كورونا ونظام الحجر الصحى.

كما يقدم الدير الدعم لرعايا الدول المجاورة غير القادرين على مغادرة تايلاند بسبب التقييد الصارم المفروض هناك على الحركة الجوية، وأيضًا الذين يواجهون صعوبات مالية حتى يتم فتح حدود الدولة والسفر الجوي المنتظم.

وقررت إدارة أبرشية تايلاند ولجنة مؤسسة الكنيسة الأرثوذكسية منح الطعام والمأوى للمحتاجين في الدير، بغض النظر عن إنتمائهم الديني.

وبدأ بناء الدير في نوفمبر 2009، عندما اشترى صندوق الكنيسة الأرثوذكسية في تايلاند أرض مساحتها 9000 متر مربع لبناء الكنيسة والمقبرة الأرثوذكسية، وتم تكريس الدير في أوائل عام 2011.

وكان صاحب الغبطة البابا ثيودروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس خدمة صلاة مدائح العذراء مريم الأخيرة (الأربعة أدوار) في كنيسة البشارة بالمقر البطريركي بالإسكندرية، والأبواب مغلقة دون المؤمنين.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم