أخبار الكنيسة

رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية رسامة شماساً للرعية المصرية

[ad_1]

ترأس الدكتور سامي فوزي، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية، قبل قليل، خدمة رسامة الخادم العلماني، سراج نبيل، ليصبح شماساً للرعية المصرية، والشماس دانيال كوري، ليصبح قسيساً للرعية السودانية على كنيسة جميع القديسين الأسقفية بستانلي، في الإسكندرية، وذلك بكاتدرائية القديس مرقس الأسقفية بالمنشية.

وقال «المطران سامي»، فى عظته من «إنجيل متى»، خلال خدمة الرسامة مساء أمس نحتاج جميعاً للقدرة الإلهية لنستطيع أن نحقق الإرسالية، إذ يجب أن يكون للعاملين في حقل الخدمة الثقة والسلطان أن ينفذوا مشيئة الله وفي سلطانه وحضوره».

وأضاف «المطران سامي» قائلاً: «عندما تفشل أو تشك في الإرسالية المعطاة لك من الله، يجب أن تعتمد على قدرته، لأن الْمُتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ يُرْفَعُ، امثال 29: 25، ولكن كل القدرة التي يعدنا بها الله أعطاها للرب يسوع وتعلن عن سلطانه الكامل»، وتابع مؤكداً: «فإذا شعرت بالخوف، تعال إلى يسوع، واعتمد على قوته، حيث يخبر الرب تلاميذه عن قوة الروح القدس التي سينالونها يوم الخمسين، وعن إنها هي نفس القوة التي تعمل في حياة كل مؤمن اليوم».

واختتم رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية عظته بقوله: «يدعو الرب كل فرد منا ليعمل في الإرساليةن وخدمة المؤمنين التي يدعوه إليها، فهل تستجيب إلى دعوة الله اليومن كما فعل إشعياء 6: 8 8 ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتَ السَّيِّدِ قَائِلاً: «مَنْ أُرْسِلُ؟ وَمَنْ يَذْهَبُ مِنْ أَجْلِنَا؟» فَقُلْتُ: «هأَنَذَا أَرْسِلْنِي»، كلماته الأخيرة هي عملنا الأول وإرساليتنا».

وأقيمت كاتدرائية القديس مرقس بالإسكندرية على أرض معطاه من محمد علي باشا، والي مصر سنة 1839، وهي أول كنيسة أسقفية أنجليكانية في جمهورية مصر العربية.

التعليقات



[ad_2]
المصدر: جريدة وطني

زر الذهاب إلى الأعلى