أقام زوج دعوى تطالب بإثبات نشوز زوجته، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، مدعيا خروجها عن طاعته، وبرر ذلك وفقاً لتقارير طبية بإصابته بكسور وجروح قطعية، بعد تعديها عليه وأهلها بالضرب المبرح، بسبب تبديده جزء من مصروف المنزل دون الرجوع لها، ليؤكد:” بتهددني بالحبس عقابا لي على رغبتي بتطليقها،  والمطالبة بحقي فى رؤية أطفالي”.

 

وأضاف الزوج ع.ص.ن، البالغ من العمر 42 عام، وموظف بالقطاع الحكومي:” عشت 14 سنة تحملت فيهم سلاطة لسان زوجتي ويدها الثقيلة، ولم أتخيل يوما أن تكون نهايتي معها بتلك الطريقة البشعة، بسبب الفضائح التى تسببت لي بها، بعد أن أنهالت على بالضرب المبرح أمام أولادي والجيران، وفقاً لبلاغ رسمي تقدمت به لقسم الشرطة”.

 

 وأضاف الزوج:” قامت زوجتي بأستغلال غيابي أثناء عملي ليلا ونهارا، حتى أوفر لها مستوي اجتماعي لائق، لتسرق المنزل وكافة المنقولات وبعدها تتهمني ببلاغ بتبديده، حتى تدمر سمعتي، فى محاولة منها للإستيلاء على شقتى وممتلكاتى، بالتحايل على القانون، وتهددني برفقة بلطجية بالتخلص منى، لتجعل صورتى أمام الجميع غير لائقة”.

 

ويضيف:”  دمرت زواجنا بسبب عندها ورفضها الكف عن تصرفاتها الغريبة، وخروجها من المنزل والرجوع بعد منتصف الليل، ولكنها ردت على ذلك بالتعدي علي ضربا، ومحاولة الزج بي بالسجن، ونشر إدعات كاذبة ضدى لإيذائى”.

 

 

يذكر أن القانون حدد شروط للحكم بأن تصبح الزوجة ناشز، وذلك إذا أمتنعت الزوجة دون سبب مبرر عن طاعة زوجها، وإذا لم تتعرض الزوجة على إنذار الطاعة خلال 30 يوم، عدم إقامتها دعوى الطلاق أو الخلع، أن لا تثبت أن بيت الطاعة غير ملائم وبعيد عن الآدمية أو مشترك مع أم الزوج أو شقيق الزوج.

مصدر الخبر: اليوم السابع – أخبار عاجلة