قال النائب أحمد فرغلي، عضو مجلس النواب عن محافظة بورسعيد: إن كل ما تحدث به محافظ بورسعيد عن أزمة نقل المتوفَّى بسيارة ربع نقل عار تمامًا عن الصحة، لافتًا إلى أنه تواصل معه أحد المواطنين، وأخبره أن والده متوفَّى منذ أمس الأول في مستشفى المبرة، ولا يجد أحد يقوم بتغسيله.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”: الجميع كانوا خايفين من تغسيل المتوفَّى.. الأمر الذي دفعني بالتواصل مع مديرة الطب الوقائي وأخبرتها بالمشكلة، مشيرًا إلى أن أحد الأطباء تطوع وقام بتغسيل المتوفَّى.

وتابع: “بعد الانتهاء من عملية الغسل تواصل معي نجل المتوفَّى، وطلب مني عربة لنقل والده إلى المقابر، وفي هذا الوقت تواصلت مع مديرة التضامن الاجتماعي من أجل توفير سيارة لنقل الجثمان لكنها أخبرتني أن هناك قرارًا بمنع سيارات نقل الموتى التابعة للتضامن الاجتماعي من نقل وفيات فيروس كورونا”.

واستطرد: “تواصلت مع مدير هيئة الإسعاف بتوفير سيارة إسعاف لنقل متوفَّى بالكورونا فأخبرني بأن تعليمات من وزارة الصحة تمنع نقل حالات الكورونا”.

وأشار إلى أن أهل المتوفَّى هم من أحضروا سيارة ربع نقل لنقل الجثمان بعدما رفض الجميع توفير سيارة لائقة، مؤكدًا أنه ليس له علاقة بالسيارة التي نقلت الجثمان.

وكان محافظ بورسعيد أكد أن أهل المتوفَّى تواصلوا مع جمعية دفن الموتى لكنها رفضت نقل الجثمان لذلك سيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدها، لافتًا إلى أن أهل المتوفَّى تواصلوا مع أحد نواب البرلمان، وقام بتوفير هذه السيارة لنقل الجثمان.

https://youtube.com/watch?v=nlu2bC2uVAk%3Fwmode%3Dtransparent%26rel%3D0%26autohide%3D1%26showinfo%3D0%26enablejsapi%3D1

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم