رد فعل رئيس رابطة الأحوال الشخصية للأقباط عن قرار البابا تواضروس بإقامة اكاليل الزواج في المنازل

3 Min Read

رد فعل رئيس رابطة الأحوال الشخصية للأقباط عن قرار البابا تواضروس بإقامة اكاليل الزواج في المنازل

علق هاني عزت، مؤسس ورئيس رابطة الأحوال الشخصية للأقباط، علي قرار قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بالسماح لإقامة طقس أكاليل الزواج في الكنائس والمنازل مع حضور عدد 6 أشخاص والكاهن، قائلًا: إنه قرار سيادي مسؤول ومُحترم ليجعل الرعية تفرح وفى الحدود التى لا تسبب كارثة فى ظل هذه الايام.

وأكد “عزت” لبوابة الفجر، أن القرار بسماح إقامة صلوات طقس الزواج في المنازل هو القرار الأصوب أيضًا لمن يٌريد زيادة الاعداد والاقارب، موضحًا بإنه كان يحدث ذلك حتى العصر الاول للبابا الراحل شنودة الثالث.

ولفت إلى أن سر الزيجة موجود ومبارك لأن السيد المسيح قد أكد إنه “اذا إجتمع اثنان أو ثلاثة بإسمى أكون فى وسطهم”، وكذلك سر مِسحة المرضىَ والقٌداسات وسر الإفخارستيا تُجرى فى المنازل وبعض مقرات الاديرة، مؤكدًا بأنها طقسية ومباركة.

وأشار إلى أن عدد الاكاليل في فترة الخماسبن المُقدسة قد تطول ومن المُمكن أن تُجرى فيها الاكاليل خلال أيام الاربعاء والجمعة، حيث عدد الاكاليل كبير؛ لذلك بدلًا من التاجيل لمدة طويلة فهذا قرار سليم كما ان من لا يريد أو يعترض فعليه الانتظار أو التاجيل.

ووجه “رئيس رابطة منكوبي الأحوال الشخصية” رسالة الى المعترضين قائلًا: إن ما جاء فى الكتاب المقدس ” زمرنا لكم ولم ترقصوا ونوحنا لكم فلم تلطموا”؛ فقد جاؤكم البابا بقرار الغلق اعترضتم وقولتم إنه غير طقسى وعندما جاء بقرار فتحها تدريجيًا فقد إعترضتم بحجة الاعداد؛ لافتًا إلى أن الكنيسة الكاثوليكية قد اعلنت انها ستستمر فى اجراءات الغلق وايقاف الاكاليل لأجل غير مسمى، مشيرًا إلى أن قرار البابا تواضروس هو قرار يثبت ويُعلن إنه على دراية وقرب من أحتياجات الرعية.

كان البابا تواضروس الثاني؛ قد أعلن بالسماح بإقامة صلوات الأكاليل في الكنائس أو البيوت (كاستثناء) وذلك بعد توقيع العروسين على إقرار بالالتزام بحضور 6 من المدعوين فقط إلى جانب الأب الكاهن (كاهن واحد فقط) وشماس واحد.

وجاء ذلك نظرًا لأن فترة الخمسين المقدسة تكثر فيها صلوات سر الزيجة (الأكليل) لأنها تاتي بعد الصوم المقدس الذي يستمر لمدة 55 يومًا، ويتبعها أيضًا صوم الآباء الرسل الذي يمتد لأكثر من شهر.

ونص القرار، على مراعاة أن يتم تطبيق كافة الإجراءات الصحية الواجبة بكل دقة، وكذلك تعليمات الوقاية والسلامة والحماية أثناء إقامة الصلوات.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

Share this Article