روحاني عن أوروبا: يعون جيداً ما سنفعله إن لم يرفع الحظر

3 Min Read

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، أن رفع الحظر عن التسليح في إيران هو جزء من الاتفاق النووي، مضيفاً “إذا أرادت أميركا عرقلته سنتخذ خطواتنا”.

إلى ذلك، قال: “أفصحت للقادة الأوروبيين في رسالة عما سنفعله في حال عدم رفع الحظر، وهم يعلمون جيدا ماذا ستفعل إيران”.

كما شدد على أن بلاده لن تقبل أي عدول وعدم التزام بقرار مجلس الأمن، معتبراً أن من حقها أن ينتهي الحظر التسليحي عليها.

“طريق مسدود”

أما بالنسبة للولايات المتحدة، فقال: “إن طريقها لعرقلة انتهاء حظر التسليح على إيران هو طريق مسدود”.

إلى ذلك، رأى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب ارتكب خطأ بالانسحاب من الاتفاق النووي بين طهران وقوى عالمية، ودعا واشنطن لرفع العقوبات.

وأضاف روحاني “إذا كانت أميركا تريد العودة للاتفاق، فعليها رفع كل العقوبات على طهران وتعويضها عن معاودة فرض العقوبات”، مهدداً بأن رد إيران سيكون ساحقا إذا جرى تمديد حظر الأسلحة المفروض عليها.

مفاعل نووي إيراني (أرشيفية- فرانس برس) مفاعل نووي إيراني (أرشيفية- فرانس برس)
ضغط أميركي لتمديد الحظر

يذكر أن ترمب انسحب من الاتفاق في 2018، معللا ذلك بأنه لم يتضمن ما يكفي لتحجيم برنامج إيران الصاروخي ونفوذها في الشرق الأوسط. ومنذ ذلك التاريخ، انتهجت الإدارة الأميركية سياسة متشددة تجاه طهران، وأعادت فرض العديد من العقوبات.

وقبل اقتراب موعد رفع الحظر المتوقع في 18 أكتوبر المقبل من قبل مجلس الأمن الدولي، دعت أغلبية كبيرة من المشرعين الأميركيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى الضغط من أجل تمديده.

وحث 387 من أعضاء الحزبين في مجلس النواب وزارة الخارجية في رسالة يوم الاثنين على تطبيق “دبلوماسية قوية” لتجديد الحظر وكذلك قيود السفر على الأشخاص الذين يساعدون في أنشطة الانتشار في إيران.

من طهران (أرشيفية- رويترز) من طهران (أرشيفية- رويترز)
ردود ومواقف متخبطة

يشار إلى أن ردود فعل إيران الرسمية جاءت متخبطة إزاء قرار تمديد حظر الأسلحة، فبينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين، إن الاتفاق النووي سينتهي إذا نجحت الولايات المتحدة في تمديد حظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن على إيران، قال متحدث باسم الحكومة الإيرانية في نفس اليوم “ليس لدينا أي نية للانسحاب من الاتفاق النووي”.

وكانت إيران محظورة من بيع وشراء الأسلحة منذ بداية عام 2007، لكن وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 عقب الاتفاق النووي عام 2015، من المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة في 18 أكتوبر من هذا العام.

غير أنه نظرا لقيام إيران بانتهاك القرار الأممي من خلال تجارب صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية، قامت الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة بصياغة مشروع قرار يدعو إلى تمديد الحظر.

وكان سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، حذر الأحد، أنه في حال تم تمديد حظر الأسلحة على إيران من مجلس الأمن الدولي، فـ “سيذهب الاتفاق النووي إلى الموت الأبدي”.

Share this Article