أقام زوج دعوى نشوز ضد زوجته، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، طالب فيها بإثبات خروجها عن طاعته، وذلك بعد ادعائه قيامها بالتعدي عليه بالضرب عقاباً له بسبب اعتراضه على تبديدها راتبه الشهري.

وقال الزوج في دعواه إن زوجته أصابته بعدة جروح ونزيف، وإنه أبلغ الشرطة لنجدته من يديها، ليؤكد: “زوجتي مفتريه، ربنا ينتقم منها، شوهت سمعتى وفضحتني فى المنطقة السكنية التي أعيش بها، بعد أن أنهالت على بالضرب المبرح بواسطة أداة حادة، ما تسبب بحدوث نزيف حاد لي”.

ويتابع:” زوجتي لديها إدمان لتبديد المال على أهلها وأصدقائها، مما سبب لي مشاكل كبيرة بعملي الخاص بعد سحبها مبالغ مالية كقروض من البنوك، وتركي مهددا بالحبس”.

وأضاف الزوج م.ن.ع، البالغ من العمر 40 عاما: ” زوجتي تتركني طوال الشهر أتسول من أهلى وأصدقائي، حتى أستطيع شراء الاحتياجات الضرورية للمنزل، بعد استيلائها كل شهر على راتبي، لأقضى 13 عاما فى عذاب وخلافات مستمرة، وصلت إلى حد قيامها بتحرير بلاغ كاذب ضدي، ادعت فيه ضربي لها، وهو ما نجحت بنفيه بتقرير طبي، وشهادة الشهود، بعد أن قررت معاقبتي على اللجوء لأهلها وشكوتها”.

وأكد:” حياتي الزوجية كانت عبارة عن جحيم وضرب وإهانه، بخلاف سرقة أموالي، لتنتهى زيجتى بفضيحة، بعد أن فشلت فى التصدي للمشاكل الزوجية بيني وبينها، بعد محاولتها لجعلي خاضع لها وأهلها وهو ما رفضه “. ويضيف الزوج أمام محكمة الأسرة:” كانت تلاحقني بسبب عصبيتها المفرطة، وتحاسبني على أقل خطأ وتعنفني، وعندما تركت المنزل ثارت وأتت بشهود زور، ليثبوا سوء سمعتى وضربي لها”.

يذكر أن القانون حدد شروط للحكم بأن تصبح الزوجة ناشز، وذلك إذا أمتنعت الزوجة دون سبب مبرر عن طاعة زوجها، وإذا لم تتعرض الزوجة على إنذار الطاعة خلال 30 يوم، عدم إقامتها دعوى الطلاق أو الخلع، أن لا تثبت أن بيت الطاعة غير ملائم وبعيد عن الآدمية أو مشترك مع أم الزوج أو شقيق الزوج.

مصدر الخبر: اليوم السابع – أخبار عاجلة