أقام زوج دعوي إثبات نشوز زوجته، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، طالب فيها بإثبات خروجها عن طاعته، واتهمها بتعنيفه وإهاناتها المتكررة ضده، وتشويه صورته أمام أولاده، بسبب طمعها، ورفضها العيش على قدر ظروفه المادية، ليؤكد :” عشت برفقتها مؤبد 25 سنه، وفى الأخر رمتني فى الشارع، وطلبت تطليقي خلعا، واستحوذت على شقتى، والمحل الذي أملكه، لأعجز حتى عن توفير الطعام والمسكن“.

وتابع الزوج ن.ل.أ أثناء تقديمه لدعوي النشوز، أمام محكمة الأسرة :” عشت فى عذاب برفقة زوجتي بسبب لسانها السليط، ورغبتها فى أن تصبح المسئولة عن المنزل،  فكانت دائماً ما تحدثني وكأني خادم لديها تسبني وتعلنني، وتتفوه بألفاظ لا يستطيع أحد تقبلها“.

وأضاف الزوج:” سلبتني كل ممتلكاتي، ووصل الأمر بيها بأن تمد يدها على أمام أولادي، وشوهت صورتي أمامهم، ودفعتهم لكراهيتي، وتفننت فى تعذيبى وجعلى أندم على زواجي منها“.

ويكمل:” رفضت وساطة كل معارفنا وأصدقائنا الذى حاولوا أن يصلحوا بيننا، وأقدمت عدة مرات على أقامة دعاوى وبلاغات ضدي،  وتسببت فى فسخ خطبة نجلتى بعد أن فضحتنا أمام عائلة العريس“.

ووفقاً للقانون فصدور حكم النشوز يجعل الزوجة فى موقف المخالفة للقانون، والمخطئة فى حق زوجها، مما يسقط حقها فى نفقة العدة والمتعة ويحق للزوج استرداد ما أداه من مهر ومتاع إذا ما تم تفريقها بحكم قضائي كونه يثبت أن الخطأ كله من جانب الزوجة .

ونصت المادة 6 من قانون الأحوال الشخصية،  يلزم الزوج بنفقة زوجته وتوفير مسكن لها، وفى مقابل الطاعة من قبل الزوجة وأن امتنعت دون سبب مبرر تكون ناشز.

 

 

مصدر الخبر: اليوم السابع – أخبار عاجلة