اشترك لتصلك أهم الأخبار

جراهام جرين روائى بريطانى مولود في 1904، وبعد مغادرته كلية باليول، في أكسفورد، عمل لمدة أربع سنوات كمساعد محررفى جريدة التايمز وبدأت شهرته كروائى تتأكد مع صدور روايته الرابعة «قطار إسطنبول».

وفى ١٩٣٥ قام برحلة عبر ليبيريا وأصدر كتاباً عن الرحلة بعنوان «رحلة بلا خرائط» وزار المكسيك في ١٩٣٨ وكتب عن الاضطهاد الدينى هناك ثم جاءت روايته الأشهر القوة والمجد ثم روايته صخرة برايتون في ١٩٣٨، وفى ١٩٤٠ أصبح المحرر الأدبى لجريدة سبكاتاتور في ١٩٤١ تعهد بالقيام بعمل لمكتب الشؤون الخارجية في سيراليون من ١٩٤١ إلى ١٩٤٣.

وأثناء هذه الفترة وبعدها بقليل أصدر روايته «صميم الموضوع» التي تدور أحداثها في غرب أفريقيا ثم توالت رواياته الأخرى ومنها نهاية العلاقة والأمريكى الهادئ ورحلات مع خالتى والقنصل الفخرى. كما كتب جراهام جرين مجموعات قصصية عديدة قصيرة، وأربعة كتب رحلات، وكتابين عن سيرته الذاتية، وأربعة كتب للأطفال وكتب مئات المواضيع.

كما كتب الأفلام وقام بمراجعة كتب، وقد حولت كثير من رواياته وقصصه إلى أفلام، وقد كتبت قصة الرجل الثالث في معالجة فليمية إلى أن توفى «زي النهارده» في ٣ إبريل ١٩٩١ وكتب الكثيرون عنه من الكتاب المعروفين دولياً ومنهم كينجلسى آيميس الذي كتب يقول: «سيفتقد في جميع أنحاء العالم لقد كان أعظم روائيينا» وكتب أليك جينيس يقول: «كاد يكون شبه نبي بتواضع مدهش».