الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019

شاهد بالصور .. الآلاف يشيعون جثمان ضحية الغدر بالمنوفية.. وضبط المتهمين الثلاثة

شاهد بالصور الآلاف يشيعون جثمان ضحية الغدر بالمنوفية وضبط المتهمين الثلاثة
حدث
مروة فاضل
شيع الآلاف من أهالي مركز تلا بمحافظة المنوفية، جثمان الطالب ضحية الغدر محمود البنا صاحب الـ 17 عاما والذى لقي مصرعه على يد 3 شباب لمعاتبته لهم على معاكسة إحدى الفتيات.
أقيمت صلاة الجنازة عقب صلاة العصر بمسجد اللمعي بالمدينة وسط حضور الآلاف من أهالي الطالب وأصدقائه من طلاب الثانوية العامة وسط حالة من الحزن علي فقدان أحد الشباب الذي يتصف بحسن الخلق وسط هتافات "لا إله إلا الله".
فيما ألقت قوات الشرطة القبض على المتهمين الثلاثة وهم مصطفى محمد مصطفى 17 سنة طالب ومحمد أشرف 18 سنة طالب وإسلام عاطف 17 سنة طالب وبحوزتهم أداة الجريمة المستخدمة " مطواة" .
وأكد المتهمون في تحقيقات الشرطة أنه جرى بينهم خلاف تحول إلي مشادة كلامية قاموا علي إثرها بطعن محمود محمد البنا 17 سنة طالب بمطواة بالفخذ الأيسر وتركوه وسط دمائه وفروا هاربين.
وكانت مدينة تلا بمحافظة المنوفية، قد شهدت جريمة قتل بشعة عندما اعتدى طالب علي طالب آخر عاتبه علي معاكسة فتاة فاستل مطواة وذبحه وسط الشارع وصدمة المارة وفر هاربا وذلك بمساعدة اثنين من أصدقائه.
محمود البنا ابن ال 18 عاما طالب الصف الثاني الثانوى والمعروف عنه بحسن الخلق والسمعة الطيبة بين جميع أبناء جيله فوجئ بأحد الشباب يدعي محمد راجح قام بمعاكسة احدى الفتيات في الشارع ومحاولة نهرها فتدخل الشاب محمود وحاول تقديم النصح لزميله بأن معاكسة الفتيات ليست من الرجولة.
قرر محمد راجح الانتقام من محمود لمعاتبته له وبسبب كتابته علي الفيس بوك بان من يعاكس الفتيات ليس من الرجولة فقرر راجح الانتقام من شاب الصف الثاني الثانوى فقام بإحضار مطواة وفي وسط الشارع قام بتسديد عدة طعنات للشاب محمود البنا لمعاتبته له وتركه ينزف وسط دمائه وفر هاربا.
لفظ محمود أنفاسه الأخيرة قبل وصوله مستشفي تلا لتسود حالة من الغضب والحزن علي شاب حسن السمعة ينتمي لأسرة معروفة أخلاقيا علي يد شاب اعتاد البلطجة وحمل السلاح كما أكد أصدقاؤه.







هذا الخبر منقول من : صدى البلد


جون المصرى وسر اشغال مصر

شاهد أيضاً

لن تصدق مظهره .. ماذا ارتدى حمو بيكا خلال زيارته لدبي

لن تصدق مظهره ماذا ارتدى حمو بيكا خلال زيارته لدبيتداول رواد موقع التواصل الإجتماعي صورة …

Loading...