نمت أوراق خضراء وأزهرت أزهار نضرة على الغصن الجاف الذي يشكّل إكليل الشوك الموضوع على أقدام الصليب. حدثت هذه المعجزة في كنيسة أبرشية القديسين سيلفيريو ودوميتيلا، التي تطل على ميناء بونزا في إيطاليا.

صنع إكليل الشوك هذا بحّارة يعملون في الميناء ووضعوه على قدمَي المصلوب كتكريم للمسيح في بداية السنة الماضية.

في فترة عيد الميلاد كانت مفاجأة الرعية والمؤمنين عظيمة، حين شاهدوا أوراق صغيرة تنبت من الأغصان الجافّة.

لكنها تكرّرت منذ بضعة أيام وهذه المرة إضافة إلى الأوراق ظهرت براعم صغيرة حمراء سرعان ما أزهرت زهور وردية اللون عند أقدام المسيح، حيث المسمار الذي يسمّره على الصليب.

علّق كاهن كنيسة ميناء بونزا على الأعجوبة قائلًا: هذا يجعلني أفكّر اليوم، أن من معاناة وآلام الرب يسوع تولد لنا الصحة والسلام والحياة والفرح. إنّ هذه علامة أمل ورجاء لنا وللبشرية جمعاء

وقالت امرأة من الرعية: بالنسبة لنا المؤمنين، هذه علامة على أن صلواتنا في أيام المِحن الصعبة تصل السماء ويسمعها الرب. إنها علامة جيدة.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم