نفى شباب قرية الهياتم بمحافظة الغربية، التى جرى عزلها بعد ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا بها، ما تردد عن اجتماع أهالى القرية لبحث سبل الخروج من الأزمة، موضحين أنهم يلتزمون منازلهم تنفيذًا لإجراءات الوقاية التى أعلنتها الحكومة، ويتواصلون عبر تطبيق واتس آب.

وقال حسام جمال عباس، 25 عامًا، من شباب الهياتم، إن جميع أهالى القرية لا يخرجون من منازلهم إلا للضرورة القصوى، ويقدرون ما تبذله الدولة من مجهودات للسيطرة على الفيروس.

وأضاف عباس، لـالدستور: نتواصل عن طريق الهواتف المحمولة أو تطبيق (واتس آب)، ولا نجتمع كما يردد البعض؛ لأننا ندرك خطورة التجمعات ونلتزم بقرارات الدولة، مشيرًا إلى أن نسبة المتعلمين فى القرية كبيرة جدًا وأخرجت الكثير من المثقفين والعلماء الذين خدموا مصر.

وواصل: نعى خطورة هذه المرحلة، ونعتمد على الله أولًا ثم على مجهودات الدولة والتزامنا بالتعليمات، وتابع: قبل الأزمة، دشنا مجموعة على تطبيق (واتس آب)، جمعت كل أهالى القرية، وهذه المجموعة هى التى استخدمناها بعد ذلك فى التواصل خلال الحظر، كما غيرنا صورنا الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعى وأضفنا شعار (أنا من الهياتم وملتزم بقرارات الدولة المصرية).

ووجه الشاب رسالة إلى المصريين قال فيها: اطمئنوا.. فأهالى الهياتم بخير، ومصر ستكون بخير طالما التزمنا بالبقاء فى المنزل وتنفيذ تعليمات الدولة.

ووزعت المحافظة كتيبات لتوعية للمواطنين بقرية الهياتم بكيفية تجنب العدوى، من خلال عدة تدابير احترازية، وتتولى الوحدة الصحية فحص أى شخص تظهر عليه أى أعراض.

وكشف طارق رحمى، محافظ الغربية، عن أنه وجه الأجهزة التنفيذية فى المحافظة بتوفير جميع السلع اللازمة يوميًا إلى القرية، ويجرى إرسال سيارات تحمل ماكينات صرف النقود حتى يتمكن الأهالى من صرف رواتبهم وإنهاء المعاملات اليومية بسهولة ويسر.

وتواصل محافظة الغربية تطهير وتعقيم الشوارع والمنازل بقريتى قصر بغداد والهياتم، بالتعاون مع مديرية الطب البيطرى.

وتجدر الإشارة إلى أن قرية قصر بغداد شهدت ظهور حالتى إصابة بفيروس كورونا، ويجرى حاليًا تتبع المخالطين للحالتين.

وطالب عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة بالغربية، جميع مواطنى المحافظة بالمكوث داخل المنازل خلال الأسبوع القادم لأنه الأخطر.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم