شطة: إلغاء الدورى يؤثر على الأمور الأسرية والأنشطة الاقتصادية

2 Min Read
اكد عبدالمنعم حسين الشهير بشطة عضو اللجنة الفنية بالاتحاد الافريقي لكرة القدم ان قرار إلغاء الدورى الممتاز سياسي فى المقام الأول والأخير.

قال شطة فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد: لا دخل للاندية او وزارة الشباب والرياضة فى حسم مصير استكمال المسابقة المحلية باعتبار أن أزمة انتشار فيروس كورونا على مستوى العالم وتحتاج إلى الكروى والتاني فى اتخاذ القرار.

اضاف : استمرار الدورى مهم للقطاعات الاقتصادية باعتبار أنه دخل أساسي لكافة عناصر المنظومة الرياضية واذا توقف النشاط الرياضي سيكون هناك انهيار فى الامور الأسرية والأنشطة الاقتصادية.

شدد على انه مع عودة مسابقة الدورى الممتاز حتى لو أقيمت منافساتها فى شهر سبتمبر او أكتوبر وذلك بعد انحسار وباء فيروس كورونا على مستوى العالم.

يذكر ان التصور الذى تم مناقشته بين اتحاد الكرة ووزير الرياضة تضمن انه فى حال الحصول على الضوء الأخضر باستئناف الدورى سوف تشهد التدريبات الالتزام ببعض الإجراءات التى وضعتها اللجنة الطبية بالجبلاية وتتمثل فى :

ـ إقامة المباريات فى ملاعب متقاربة وتكون المسافات بينها وبين الفنادق قريبة.

ـ تقليص عدد اللاعبين فى الأتوبيس الخاص بالفريق بحيث يجلس كل لاعب على كرسى منفصل، ويضم الأتوبيس 25 فردا بدلا من 50.

ـ تقليص عدد الأجهزة الفنية والإدارية والطبية فى المباريات ويتم الاكتفاء بالمدير الفنى والمدرب العام وإدارى واحد والطبيب ومساعد له فقط.

– خضوع جميع اللاعبين لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا قبل عودة الدورى.

– تعقيم جميع الملاعب والفنادق التى تستضيف اللاعبين والمباريات.

– تقسيم تدريبات كل فريق على 4 دفعات وتقام فى ملاعب مفتوحة تنفيذا لفكرة التباعد الاجتماعى.

– تخصيص شنطة طبية لكل لاعب تحوى مطهرات وكمامات لاستخدامها بشكل شخصى.

– منع إقامة أكثر من لاعب واحد فى الغرفة الواحدة بالفندق.

– منع المصافحة قبل المباريات بين اللاعبين والحكام.

Share this Article