كتب: محرر الأقباط متحدون
حذرت وزارة الخارجية الكورية الشمالية اليوم الثلاثاء اليابان بسبب سعيها من أجل ما يسمى بقدرة الضربات المضادة المنصوص عليها في وثائق سياستها الأمنية الجديدة.

    وقال متحدث باسم الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن اليابان تشكل تهديدا أمنيا خطيرا لشبه الجزيرة الكورية وشرق آسيا من خلال تبني سياسة جديدة تتمثل في امتلاك القدرة على تنفيذ ضربات استباقية ضد دول أخرى.

     وأكد المتحدث الذي لم يكشف عن اسمه على أن القدرة على الضربات المضادة التي تزعمها اليابان، لا تتعلق بامتلاك الدولة السيادية الحق الشرعي للدفاع عن النفس، وإنما هي القدرة على شن الهجمات الاستباقية لضرب أراضي دولة أخرى.

     وذكر أن الظروف الأمنية في شرق آسيا تتغير بشكل أساسي بسبب الخطوة اليابانية، محذرا من أن اليابان ستدرك أنها اتخذت خيارا خاطئا وخطيرا للغاية بسبب هذه الخطوة.

   وكان مجلس الوزراء الياباني صادق يوم الجمعة على مراجعة ( 3 ) وثائق أمنية رئيسية تتضمن القدرة على توجيه الضربات المضادة التي من شأنها أن تمهد الطريق لليابان لشن هجوم مضاد إذا تعرضت هي وحليفتها الولايات المتحدة لهجوم ربما من كوريا الشمالية.