أطلقت العديد من صفحات السوشيال ميديا المسيحية العديد من المبادرات لصلاة أسبوع الآلام من المنزل في ظل القرارات التى اتخذتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بتعليق كافة الصلوات والأنشطة الروحية والاجتماعية بجميع الكنائس ضمن الاجراءات الخاصة بمجابهة فيروس كورونا.

وتحت عنوان “إزاي نصلي البصخة في البيت؟” أطلقت صفحة برسوم القمص إسحق الفكرة لتشجيع جموع الأقباط على الصلاة خلال أقدس أيام السنة في المنزل، حيث اعتاد أغلبية المسيحيين قضاء هذه الطقوس المقدسة داخل الكنائس.

واقترح برسوم القمص إسحق أن تقوم كل أسرة بتجهيز “مقصورة الصلبوت” او صورة لصليب او صليب خشب، وكذلك شمعة او لمبة او قنديل زيت إلى جانب قماشة سوداء ومن الممكن ايضا احضار وردة او زرعة صغيرة.

كما طالب أيضا بتجهيز كتاب صلوات البصخة، ومن الممكن الاستعانة بالكتاب الحقيقي للصلوات الموجود في المكتبات المسيحية او استخدام فايل Pdf للصلوات أو أي App أبليكيشن أرثوذكسي.

وشدد “إسحق” على ضرورة تحفيظ الأطفال لحن ” ثوك تيه تي جوم ” وهو الأشهر خلال أسبوع الألام والذى يعني “لك القوة والمجد والبركة والعزة” حيث يتم تكراره في كل صلاة باللغتين العربية والقبطية.

وأوضح برسوم القمص إسحق تقسيم صلوات البصخة، حيث يوجد على مدار اليوم 5 صلوات صباحية و5 صلوات ليلية، الصلوات الصباحية (باكر + الثالثة + الـ6 + الـ9 + الـ11)، والصلوات المسائية (الأولى + الثالثة + الـ6 + الـ9 + الـ11)، ومكونات كل ساعة منهم من الممكن أن يتم تأديتها على مدى 20 دقيقة وهى (نبوات + ثوك تيه تي جوم/12مرة + المزمور والإنجيل + الطرح).

واقترح أن تصلى الأسرة البصخة معا ومن الممكن تشغيل الصلوات عبر القنوات المسيحية ونصلي معها، وباقى أوقات اليوم من الممكن أن يتم خلالها قراءة الأناجيل الأربعة على أن يتم قراءة إنجيل متى يوم الثلاثاء وإنجيل مرقس يوم الأربعاء وإنجيل لوقا يوم الخميس، على أن يتلى إنجيل يوحنا ليلة سبت الفرح. مطالبا الجميع بأن يفعلوا صلوات بأن يجعل الله أبواب الكنائس مفتوحة للمؤمنين.

هذا الخبر منقول من: الأقباط اليوم