ضحية الشهامة.. حاول منعهم من التحرش بالفتيات فسحلوه تأديبا له

2 Min Read

لم يكن يتوقع هشام رشاد صاحب مكتب للسيارات بمدينة زفتى، أن شهامته سوف تتسبب فى تعرضه للسحل والضرب المبرح من قبل مجموعة من الشباب أصحاب العشرين عاما، بعدما تصدى لهم فى محاولة لمنعهم من التحرش بالفتيات والمارة، فما كان منهم إلا أن قاموا بالاعتداء عليه حتى أصابوه بإصابات بالغة وفروا هاربين.

البداية، عندما كان هشام رشاد 50 عاما، والذى يعمل فى مجال خدمات السيارات يقف أمام محله بمدينة زفتى يمارس عمله كالمعتاد، وجد مجموعة من الشباب يستقلون توك توك يسيرون بسرعة جنونية، كادت تجعل التوك توك ينقلب بهم بالشارع الرئيسى بالمدينة على أصوات الأغانى الهابطة المرتفعة التى تملأ الشارع ولم يكتفوا بذلك بل راحوا يتحرشون بالمارة خاصة من السيدات والفتيات، وتنتابهم ضحكات واستهانة وسخط بالغ دون أن يستوقفهم أحد لمدة تخطت الساعة، ما دفع هشام ومعه أحد أصدقائه من الجيران للتصدى لهم، فقام سائق التوك توك بسبه وصدمه وسحله أمام الجميع لعدة أمتار تأديبا له، ثم فروا هاربين، بينما سقط المجنى عليه على الأرض مصابا بكسور وكدمات وسحجات فى جسده فقام بعض الجيران بنقله للمستشفى للعلاج وتم تحرير المحضر رقم 41 أحوال قسم زفتى.

وعلى الفور انتقل ضباط المباحث لمكان الواقعة للمعاينة واتهم المجنى عليه سائق التوك توك وزملائه بأنهم وراء الواقعة وبتفريغ كاميرات المراقبة بالمنطقة تم التعرف على هويتهم وتم إخطار النيابة العامة التى أمرت بسرعة ضبطهم وإحضارهم للتحقيق معهم فيما نسب إليهم.

مصدر الخبر: مبتدأ

Share this Article