أعلن المستشار محمود فوزى، الأمين العام لمجلس النواب، اعتذاره عن عدم الاستمرار فى منصبه كأمين عام لمجلس النواب.

وجاءت نص رسالة الاعتذار التى أرسلها فوزى لرئيس البرلمان الجديد على النحو التالى:

السيد المستشار الدكتور/ حنفى على جبالى
رئيس مجلس النواب الموقر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،

بادئ ذى بدء، أجد لزاماً علىّ أن أهنئكم بثقة نواب الشعب الذين حملوكم أمانة قيادة المؤسسة التشريعية العريقة، فى هذه المرحلة الدقيقة من مراحل العمل الوطنى، وهى مسؤولية جسيمة أنتم أهل لها.

وتعلمون سيادتك أننى عملت فى مجلس النواب على مدار فصل تشريعى كامل فى أكثر من موقع، كان آخرها منصب الأمين العام للمجلس.

ولقد حاولت أثناء هذه الفترة، قدر استطاعتى، أن أقوم بواجبى فى ظل ظروف عمل دقيقة، وفى سياق استثنائى، وتوقيتات زمنية ضاغطة، فأحسب أننى لم أدخر جهداً أو أبخل بفكرة، وكان هدفى دائماً الصالح العام والمصلحة الوطنية، ووضع صورة أفضل لمؤسستنا العريقة فى المكان الذى تستحق والذى يجب أن يكون.

كما سعيت فى حدود اختصاصاتى والوقت الذى أتيح لى الارتقاء بالأمانة العامة على الصعيدين: الإدارى والفنى، فاقتربت من الجميع أعضاءً وعاملين، وكانوا جميعاً بالنسبة لى أخوة أعزاء، ووجدت منهم كل دعم ومساندة.

وأخيراً.. أحسب أننى أديت الأمانة وسلمت المجلس إلى قيادته الجديدة بعد انتهاء جلساته الإجرائية الأولى بالشكل والمظهر والإجراءات التى كانت محل التقدير والاهتمام.

وإيماناً منى بأن لكل إدارة متطلباتها فى ضوء أهدافها التى وضعتها لنفسها، فإننى أفسح لسيادتكم المجال لاختيار فريق عملكم الجديد متقدماً باعتذارى عن عدم الاستمرار كأمين عام لمجلس النواب متمنياً لسيادتكم ولجميع أعضاء المجلس الموقرين التوفيق والسداد.

وعلى الله قصد السبيل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مصدر الخبر: مبتدأ