أعرب الكاتب والإعلامي إبراهيم عيسى، عن أمنيته لعام 2021، بإعادة الاعتبار للمعلم المصرى، قائلاً: هناك مليون و18 ألف معلم، بكافة المراحل، منهم 608 ألف معلمة أثنى، ففى مصر التعليم يعنى “معلم”.   وأضاف خلال برنامج “حديث القاهرة”، على القاهرة والناس، أنه يحلم أيضا فى 2021، “تدريس التاريخ والثقافة المسيحية فى المواد الاجتماعية واللغة العربية، فى مناهج التعليم المصرى، التى تخلو من إشارات وافية من التاريخ القبطى العظيم فى مصر، عدا بعض الإشارات العابرة عن الرهبنة والأديرة ومشاركات ثورة 19، فنحن أمام جفاف وتصحر للتاريح المصرى القبطى فى المواد الاجتماعية واللغة العربية، ولا يوجد إلا القليل.   وأردف أنه يحلم أن تنتهي ظاهرة ختان الإناث بمصر وكذا التحرش، خاصة أن هاتين الظاهرتين منتشرين بالمجتمع المصري رغم رفض الدين لكلاً منهما، ولكن علاجهما يعتمد على الوعي والفكر وهنا تكمن صعوبة المواجهة، لافتًا إلى ضرورة تدريس مادة التربية الجنسية بالمدارس بكافة المراحل، كل مرحلة حسب متطلبات المعرفة بها.   وأختتم،، “أحلم بخطبة جمعة تجمع ولا تفرق، تبنى ولا تهدم، نسمع بها قيم، وليس غضب، وكذلك يحلم بإنقاذ السينما من السينمائيين، فالدولة لابد أن تتعامل مع السينما، كصناعة عظيمة، أو بترول مصر الثقافى، فهناك سينما لكل 11 مليون، فى الدلتا.