أفرجت شرطة المنوفية، صباح اليوم، عن جميع الأقباط المقبوض عليهم بعزبة مينا التابعة لقرية العراقية مركز الشهداء – المنوفية، بعد القبض عليهم أول أمس، أثناء المشاركة في وقفة احتجاجية صامتة أمام منازلهم بقرية مينا للمطالبة بالكشف عن مصير القبطية رانيا عبد المسيح.

وأفرجت الشرطة عن 15 قبطيًا، بعد التحفظ عليهم مديرية أمن المنوفية والمفرج عنهم، هم :

-إلياس نقولا إلياس، 58 عامًا موظف بالصحة
-هاني شاكر جميل، 24 عامًا طالب بكلية تربية
-نبيل حنا سلميان، 58 عامًا مدرس
-عماد عادل كرم، 24 طالب بطب المنوفية
-عماد سمير إبراهيم، 38 عامًا مدرس
-بيشوي إلياس نقولا، 26 عامًا خريج
-عماد جرجس نقولا، 28 عامًا خريج
-محب إلياس نقولا، 20 عامًا طالب بكلية الآدب
-محب إلياس نقولا، 18 عامًا طالب ثانوي عام
-إبراهيم حنا إبراهيم، 28 عامًا
-يوحنا عزيز برهومة، 30 عامًا، عامل
-يونان حنا وليم، 45 عامًا عامل
-فادي إبراهيم عزيز، 32 عامًا عامل
-سامح فايز صليب، 32 عامًا، عامل
-صبري عازر إبراهيم، 38 عامًا، عامل

جدير بالذكر أن عدد من أهل رانيا عبد المسيح خرجوا أمام منازلهم بقرية مينا و بالكمامات، ونظموا وقفة صامتة؛ لتوصيل صوتهم للمسئولين للمطالبة بعودة رانيا عبد المسيح، وتوجه عدد من الآباء الكهنة للقرية، بعد انتقل الأمن للقرية الذي طالب من الآباء التوجه معهم للقاء مدير الأمن بمركز الشهداء، وأن يذهب معهم عدد من ممثلي الأسرة لتقديم مطالبهم، وأثناء التوجه لمركز الشهداء قامت قوات الأمن بدخول عدد من منازل الأقباط والقبض على 15 قبطيًا حتى تم الإفراج عنهم صباح اليوم.

مصدر الخبر: وطني